ميسي وسان جرمان في ورطة كبيرة بأبطال أوروبا

راهن فريق باريس سان جرمان بشدة على الذهاب بعيدا في الموسم الجاري لدوري أبطال أوروبا، وذلك لتعويض الخيبات المتتالية طوال السنوات الماضية، على الرغم من الاستثمار الكبير في النادي والفريق الأول لكرة القدم منذ فترة طويلة. وبعد الصدمة التي تعرض لها نجم وصانع ألعاب الفريق ليونيل ميسي رفقة زملائه في الموسم الماضي، حين خرجوا من دور الـ16، على يد حامل اللقب ريال مدريد، قد يتكرر السيناريو مجددا، بعد أن فقدوا أمس صدارة مجموعتهم بدوري الأبطال، لصالح الفريق البرتغالي بنفيكا، الذي تصدر متفوقا بفارق هدف عن سان جرمان الثاني، رغم تساويهما في الـ14 نقطة.

وكان سان جرمان فاز على اليوفي 2-1، بينما فاز بنفيكا على مكابي تل أبيب 6-1، لتذهب الصدارة إلى بنفيكا، وينتهي سان جرمان وصيفا. ومع حبس الانفاس لمعرفة نتائج قرعة دور الـ16، لا تبدو الخيارات جيدة بالنسبة لسان جرمان، والذي سيواجه متصدري المجموعات السبعة الأخرى، أبرزهم مان سيتي وريال مدريد وبايرن ميونيخ وتشلسي، وقد يكون الأمر أخف نوعا ما أمام نابولي أو توتنهام أو بورتو. ولا يريد سان جرمان مواجهة صعبة مبكرة أمام ريال مدريد المتمرس، وبايرن وسيتي، وهو أمر قد يعني نهاية مبكرة لحلم النادي بتحقيق لقب طال انتظاره، خاصة في ظل وجود كوكبة من النجوم العالميين في الفريق، وأبرزهم الثلاثي نيمار وميسي ومبابي.  

 

طباعة