محمد صلاح يطالب ليفربول بالتركيز على الدوري الإنجليزي

طالب النجم المصري محمد صلاح فريقه، ليفربول الإنجليزي، بالتركيز على منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في الفترة المقبلة وتحقيق أفضل نتائج ممكنة في المباريات المتبقية قبل انطلاق منافسات كأس العالم 2022 في قطر.

وسجل صلاح الهدف الأول لليفربول في المباراة التي انتهت بالفوز على نابولي الإيطالي 2 / صفر مساء أمس الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

وبعد أن استهل ليفربول مشواره في البطولة الأوروبية بالهزيمة أمام نابولي، حقق أمس الفوز الخامس له على التوالي في المجموعة متساويا مع نابولي برصيد 15 نقطة لكل منهما.

ولم يكن الفوز بثنائية نظيفة كافيا لليفربول كي ينتزع صدارة المجموعة الأولى من نابولي، لكنهما كانا قد حسما بالفعل التأهل لدور الستة عشر ويتطلعان للذهاب بعيدا في دوري الأبطال.

ولا يزال ليفربول يعاني حتى الآن من التعثر في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث حقق أربعة انتصارات فقط مقابل أربع هزائم وأربعة تعادلات حتى الآن في البريميرليج، وقد خسر مباراتيه الماضيتين أمام نوتينجهام فورست وليدز يونايتد.

ويتأهب ليفربول، الذي يدربه المدير الفني يورجن كلوب، لمواجهة مضيفه توتنهام يوم الأحد المقبل ثم يستضيف ساوثهامبتون يوم السبت التالي، قبل أن ينضم عدد كبير من لاعبيه إلى منتخبات بلادهم للمشاركة في كأس العالم 2022 في قطر.

ولن يكون صلاح ضمن المشاركين في كأس العالم، حيث كان المنتخب المصري قد خرج من التصفيات الأفريقية على يد نظيره السنغالي في أذار/مارس الماضي، وبالتالي ينصب تركيز النجم المصري هذا الموسم على قيادة ليفربول للتتويج.

وأبدى صلاح سعادة بالغة بالفوز على نابولي، الذي يدربه لوتشيانو سباليتي، وقال في تصريحات لقناة «بي.تي سبورت» التليفزيونية: «الفوز أمام واحد من أفضل الفرق في العالم، وواحد من أفضل المدربين في العالم، دائما ما يمنح شعورا جيدا، ولكن علينا الاستمرار».

وأضاف: «هي نتيجة جيدة بالنسبة لنا، أتمنى أن تمنحنا المديز من الثقة، والآن نحن بحاجة إلى التركيز على الدوري الإنجليزي الممتاز والمضي قدما».

وكشف صلاح عن أنه لم يكن يدرك أنه هو من سجل الهدف الأول لليفربول، حيث تلقى زميله داروين نونيز الكرة من ضربة ركنية وصوبها برأسه بقوة ثم تصدى الحارس لها على خط المرمى قبل أن يدفع صلاح بالكرة إلى داخل الشباك.

وبعد أن دفع صلاح بالكرة إلى دخل الشباك، تساءل: «هل هي لي؟»، وأضاف:«بأمانة لم أكن أعرف».

وبعد هدفه في الدقيقة 85 من المباراة، رفع صلاح رصيده إلى سبعة أهداف في دوري الأبطال متصدرا قائمة هدافي المسابقة في الوقت الحالي.

وأضاف نونيز الهدف الثاني لليفربول أمس في الثواني الأخيرة من المباراة، وقال محمد صلاح:«كمهاجم، أحب التسجيل وداروين يحب التسجيل أيضا، لذلك نشعر بالسعادة بأننا سجلنا في المباراة».

وتابع صلاح: «أعتقد أنه كان فوزا مهما. هو يمنحنا مزيدا من الثقة، خاصة وأننا قدمنا مباراة جيدة، وأدينا بشكل جيد بالكرة وبدونها، وقد كنا نحاول استعادة الكرة بشكل سريع».

وأضاف: «مثلما ترون، لا نؤدي بشكل رائع في الدوري، لكنني أتمنى أن ندفع أنفسنا، ونحن بحاجة لتحقيق المزيد من الانتصارات في الدوري».

بعد أن طبق كلوب مؤخرا خطة اللعب بمهاجمين اثنين، عاد من جديد إلى طريقته المفضلة 4-3-3، وقد نجح في ذلك.

وقال صلاح إن اختبار طريقة لعب ليفربول «ليست من عملي وإنما عمل المدير الفني»، لكنه أشار إلى أنه يفضل خط الهجوم من ثلاثة لاعبين، والذي يلعب ضمنه على الجانب الأيمن. أي مركز أشعر فيه بارتياح، أكون سعيدا به، لكنني لعبت في هذا المركز لخمسة أو ستة أعوام، وعلي أن أقول نعم، هذا المركز هو الأفضل بالنسبة لي، لكنني لست المدير الفن«.

وأضاف:»المدير الفني هو من يقرر التكتيك، وأنت كلاعب يجب أن تتبع القائ".

 

طباعة