أزمة في الزمالك.. حقيقة استقالة مرتضى منصور وقصة ممدوح عباس

أزمة جديدة يتعرض لها نادي الزمالك المصري عقب تصريح نجم منتخب مصر السابق، أحمد حسام ميدو، بأن مرتضى منصور تقدم باستقالته من رئاسة مجلس إدارة نادي الزمالك، خلال اجتماعه بوزير الشباب والرياضة، أشرف صبحي، أمس الأحد.

ويأتي ذلك على خلفية صراعات قديمة بين الرئيس السابق لنادي الزمالك ممدوح عباس ومرتضى منصور الرئيس الحالي، وهي الأزمة والمشكلة المستمرة منذ سنوات، وفيها يطالب عباس بمبالغ مالية كبيرة كان قد دفعها لنادي الزمالك أثناء فترة توليه المنصب.

وأكد أحمد حسام في تصريحات تلفزيونية، أن مرتضى منصور تقدم باستقالته من رئاسة الزمالك لوزير الرياضة، بعد قرار المحكمة برفض الطعن الذي قدمه مرتضى منصور على إيقاف حكم الحجز على أرصدة النادي لصالح ممدوح عباس.

وقال ميدو: "الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة رفض فكرة استقالة مجلس مرتضى منصور من الزمالك ووعد بإيجاد حل سريع لتلك الأزمة، الخلاف بين ممدوح عباس ومرتضى منصور، والأكثر تضررا في الأمر هو نادي الزمالك والجميع يعلم ذلك، فلابد من التغاضي عن بعض الأمور لحل الأزمة".

وأكد نجم الزمالك والمنتخب المصري السابق، أن ممدوح عباس من حقه أن يطالب بحقوقه التي صرح بأنه أنفقها على الزمالك خلال فترة توليه رئاسة مجلس إدارة الزمالك.

وطالب ميدو بعقد جلسة بين ممدوح عباس ومرتضى منصور، وأن يحصل خلالها الأول على موافقة كتابية بتقسيط مستحقاته لدى الزمالك وإنهاء تلك الأزمة تماما.

 

طباعة