أزمة رونالدو ومان يونايتد وصلت إلى "النهاية".. والحل في تشلسي

كشفت صحيفة "ذي الصن" الإنجليزية أن النجم الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو بات معضلة وأزمة حقيقية لناديه مان يونايتد، ولنفسه أيضا بسبب الوضع الغريب بينهما حاليا، والمستمر منذ الصيف الماضي، بيد أن الأمر زاد سوءا في الأيام الماضية. وكان التوتر بلغ مداه بين رونالدو ومدربه الهولندي تن هاغ، حين قرر الأخير الدفع برونالدو في الدقيقة 89 من مباراة توتنهام الأربعاء الماضي، لكن رونالدو رفض الدخول وقرر المغادرة قبل نهاية المباراة.

ساعات بعد ذلك، أعلن النادي معاقبة رونالدو، واستبعاده من قائمة مباراة تشلسي في الدوري الممتاز، والتي تعادل فيها الفريقان أمس بهدف لمثله، قبل أن يخرج تن هاغ في المؤتمر الصحافي ليؤكد أنه "صاحب القرار في الفريق، ويريد فرض الانضباط على الجميع".

وقالت الصحيفة إن رونالدو بات غير مرغوب فيه من قبل زملائه في الفريق، وذلك بسبب الاتهام له على أنه "أناني"، ويتعامل بتكبر مع بقية زملائه، ويسعى لفرض شروطه على الجميع وعلى المدرب، بينما سبق لرونالدو أن نفى هذا الامر وأكد التزامه باللعب لفريقه.

وأكدت أن الحل قد يكون في نادي تشلسي، الراغب في ضم رونالدو، خاصة مالك النادي، الملياردير الأميركي بويلي الذي أجرى اتصالات مع وكيل رونالدو في الصيف الماضي، وكانت الصفقة قريبة من النجاح، لولا عرقلتها من قبل مدرب تشلسي السابق توخيل. ومع رحيل الأخير، وقدوم المدرب بوتر، بدأت الاتصالات من جديد.

قالت صحيفة "ميترو" اليوم إن رونالدو قد يكون بالفعل لعب آخر مباراته مع مان يونايتد حين ظهر في مباراة نيوكاسل قبل أسبوع، وأنه سيكمل الشهرين المقبلين حتى يناير، في التدريب، على أن يلتحق بتشلسي في يناير، حيث يريد بويلي الاستثمار في رونالدو كلاعب وكـ"علامة" عالمية لدعم النادي اقتصاديا.

طباعة