محمد صلاح يتسبب في سخرية واسعة على مالك نادي تشلسي

تعرض مالك نادي تشلسي، الملياردير الأميركي تيد بويلي إلى سخرية واسعة من الكثيرين خلال اليومين الماضيين، ومنهم نجوم كرة عالميين سابقين، على غرار الفرنسي تيري هنري وغيره، والسبب في ذلك النجم المصري وهداف ليفربول، محمد صلاح. ووقع بويلي في خطأ فادح حين كان يتحدث خلال مؤتمر "سالت" بنيويوك، حيث كان يعرض استراتيجيته بالنسبة لنادي تشلسي وخططه المستقبلية.

وفي الدلالة على قوة أكاديمية نادي تشلسي، قال الملياردير الأميركي إنه لا خوف عليها لأنها خرّجت لكرة القدم العالمية أسماء كبيرة منها "محمد صلاح، وكيفن دي بروين، وتامي أبراهام ورييس جيمس، وآخرون". ولم ينتبه بويلي إلى أن محمد صلاح هو خريج نادي المقاولون المصري، قبل الاحتراف في بازل السويسري ثم مع تشلسي وهو بعمر الـ22، حيث لم يجد الاهتمام به، لينتقل إلى الدوري الإيطالي، ولعب معارا في فيورنتينا وروما، قبل الانتقال إلى ليفربول حيث حقق نجاحا عالميا.

والأمر نفسه بالنسبة لكيفن دي بروين، فهو خريج مدرسة نادي جينك البلجيكي، ومنه انتقل إلى تشلسي بعمر 21 سنة، ولم يجد اهتماما به، لينتقل إلى فيردر بريمن الألماني معارا، ثم فولفسبورغ الألماني، وبعده عاد إلى إنجلترا من بوابة مان سيتي. واعتبر بويلي أن تشلسي، هو الإسم الأكبر في عالم كرة القدم في قطاع الأكاديميات، وهو أمر غريب كون تشلسي من الأندية التي اعتادت على شراء اللاعبين الشباب، ولكنها لا تملك شهرة عالمية في هذا الإطار مثل أندية أخرى.

ورد نادي المقاولون المصري بسخرية على حديث بويلي عن صلاح، حيث نبهه إلى أنه ابن النادي المصري، بينما رأى تيري هينري بحسب صحيفة "ليفربول إيكو" أن بويلي لا يعرف ماذا يقول ولا ماذا يريد.

وكان بويلي قال إنه سيعطي دروسا في إدارة الكرة للإنجليز، واقترح مباريات بين "نجوم الشمال والجنوب" في إنجلترا، على غرار كرة السلة الاميركية، وقال هينري: دروس! ماذا يريد أن يقدم، تعليقه على صلاح ودي بروين، يفرض عليه أن يتعلم دروسا هو بنفسه، قبل أن يعلمها الآخرين".

وتعرض بويلي لسخرية واسعة جدا من المتابعين في "تويتر"، واستغربوا كيف لمالك ناد كبير مثل تشلسي أن يقع في خطأ فادح، حين تحدث عن دي بروين وصلاح، ووقع في أخطاء أخرى لم ينتبه لها خلال المؤتمر الصحافي.

طباعة