أصغر مصنف أول عالمياً في تاريخ التنس

بعمر التاسعة عشرة، أحرز الإسباني اليافع كارلوس ألكاراس أول لقب كبير في مسيرته، بتتويجه الأحد في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة في كرة المضرب، فأصبح أصغر مصنف أول عالمياً في التاريخ وتحوّل من المستقبل المشرق للتنس إلى حاضره المتوهّج.
وتفوّق اللاعب الموهوب البالغ 19 عاماً و4 أشهر و6 أيام على النروجي كاسبر رود 6-4 و2-6 و7-6 (7-1) و6-3 في نهائي فلاشينغ ميدوز، آخر البطولات الأربع الكبرى هذا الموسم.
أصبح أوّل مراهق يحرز لقب بطولة كبرى منذ مواطنه رافايل نادال في رولان غاروس 2005 والأصغر يعتلي صدارة التصنيف العالمي منذ الأسترالي ليتون هويت (20 عاماً و9 أشهر) في 19 نوفمبر 2001.
كما أصبح اللاعب الذي ضرب 55 كرة فائزة و14 ارسالاً ساحقاً، واستهل البطولة في المركز الرابع عالمياً، أصغر متوّج في نيويورك منذ الأميركي بيت سامبراس في 1990.
قال ألكاراس الذي فرض موهبته، قوته البدنية المتفجّرة بالإضافة إلى رشاقته بالقرب من الشبكة "حلمت بهذا الأمر منذ طفولتي، أن اتصدر التصنيف العالمي، أن أتوّج في بطولة كبرى. عملت جاهداً لهذا الشيئ. يصعب علي الكلام الآن، المشاعر جياشة".
تابع صاحب 51 فوزاً هذا الموسم: "لا زلت بعمر التاسعة عشرة، وكل القرارات الكبرى اتخذها فريقي وعائلتي. هذا شيئ مميز لي".
وكانت بطولة مرهقة لألكاراس الذي حطّم الرقم القياسي لأطول وقت في الملعب خلال بطولة كبرى واحدة بزمن 23 ساعة و40 دقيقة، متخطياً رقم 23 ساعة و21 دقيقة الذي كان يحمله الجنوب إفريقي كيفن أندرسون عندما حلّ وصيفاً لويمبلدون 2018.
في المقابل، كانت الخسارة الثانية في نهائي بطولة كبرى لرود هذا الموسم، بعد سقوطه أمام نادال في رولان غاروس، فيما كان يسعى أيضاً لتصدر التصنيف العالمي للاعبين المحترفين.
قال النروجي "كانت أمسية اليوم هامة بالنسبة لكارلوس وأنا. أدركنا ما هو على المحك واعتقد انه من المناسب أن يكون المتأهلان إلى النهائي في المركزين الأول والثاني عالمياً".
تابع "سأتابع مطاردة التصنيف واحراز أول لقب كبير في مسيرتي".
وسارع المخضرم نادال، بطل 22 دورة كبرى، لتهنئة مواطنه الذي يُعتبر الأوفر حظاً لخلافته على عرشه، مغرّداً "تهانينا كارلوس ألكاراس لأول لقب كبير والمركز الاول عالمياً، في ذروة موسمك الرائع، وأنا متأكد من انه سيكون أكثر من ذلك بكثير".
وهذا اللقب الخامس لألكاراس هذا الموسم، بعد لقبي الماسترز في ميامي ومدريد بالإضافة إلى تتويجه في ريو دي جانيرو وبرشلونة.
أعلن عن قدومه القوي في مدريد، مهدداً الاسماء الكبرى في عالم التنس، عندما اصبح اول لاعب يهزم الصربي نوفاك ديوكوفيتش ونادال في دورة واحدة على الأراضي الترابية.

روح رياضية

ومع إغلاق سقف ملعب أرثر آش الممتلئ بـ24 ألف متفرّج، وقفت الجماهير قبل انطلاق المباراة النهائية دقيقة صمت، في الذكرى الحادية والعشرين لهجمات 11 سبتمبر.
وانقذ اللاعبان كرات مبكرة لكسر الارسال، قبل أن يحسم ألكاراس كسر الارسال الوحيد في المجموعة الأولى ويتقدّم 3-1.
خسر رود المجموعة، لكنه تفوّق بالروح الرياضية عندما تنازل عن كرة احتسبها الحكم لمصلحته ارتطمت مرتين على الأرض أمامه في الشوط الثامن، ليفقد النقطة عندما كان متأخرا 3-4.
في المجموعة الثانية، أهدر ألكاراس الذي استهل المباراة وهو يتقدّم على رود 2-صفر في المواجهات المباشرة، كرة لكسر الارسال (2-2). دفع الثمن لتقدّم رود 4-2، ثم المعادلة بمجموعة لواحدة.
تقدّم الإسباني سريعاً 2-صفر في الثالثة، لكن رود البالغ 23 عاماً ردّ وحصل على فرصتين لحسمها في الشوط الثاني عشر الذي دام 11 دقيقة، إلا أن ألكاراس ضرب كرات طائرة دقيقة أنقذته. حسم الإسباني الشوط الفاصل (تاي بريك) الأول في هذه الدورة في ظلّ كرات استعراضية ألهبت حماسة المتفرجين، ثم تفوّق بشكل واضح في المجموعة الرابعة 6-3.، منهياً المباراة بثلاث ساعات و20 دقيقة.
ارتمى أرضا بعد فوزه وسارع إلى تسلّق مقصورة فريقه ومعانقة افراد عائلته ومدربه ومواطنه خوان كارلوس فيريرو الذي تصدر التصنيف العالمي في سبتمبر 2003 "فكّرت بوالدتي وجدّي وباقي أفراد عائلتي الذين لم يتمكنوا من الحضور".
وكان ألكاراس تفوّق على الكرواتي مارين تشيليتش بخمس مجموعات في الدور الرابع، ومثلها على الإيطالي يانيك سينر في ربع النهائي الذي انقذ أمامه كرة لحسم المباراة ثم الأميركي فرانسيس تيافو في نصف النهائي.
علّق اللاعب الذي رفع جوائزه المالية إلى نحو 10 ملايين دولار، على هذا الأمر "لا وقت لديك لتتعب في الأدوار الاخيرة من البطولات الكبرى أو في أي دورة. يجب أن تكون جاهزاً وتقدّم كل ما تملك".
واصبح ألكاراس رابع إسباني يتبوأ صدارة التصنيف العالمي، بعد فيريرو، كارلوس مويا ونادال.

طباعة