انطلاقة قوية لسان جرمان وريال مدريد ومانشستر سيتي في دوري الأبطال

حققت أندية باريس سان جرمان الفرنسي وريال مدريد الاسباني حامل اللقب ومانشستر سيتي الانكليزي، انطلاقة قوية في مستهل مشوارها في مسابقات دوري ابطال اوروبا لكرة القدم بتحقيقها انتصارات هامة وعريضة.

على ملعب «بارك دي برانس» نجح سان جرمان الساعي الى ان يصبح ثاني فريق فرنسي يتوج باللقب القاري بعد مرسيليا عام 1993، في حسم مباراة القمة ضد يوفنتوس الايطالي في صالحه 2-1.

وقدم فريق العاصمة الفرنسية وجهين مختلفين على مدار الشوطين، فكان مرعبا في الاول ونجح في تسجيل هدفيه، قبل ان يتراجع اداؤه في الثاني لكنه حقق الاهم بالخروج فائزا على منافسه الرئيس في هذه المجموعة.

وعلق مبابي على نتيجة فريقه بالقول «لقد حققنا الاهم. كان بامكاننا ربما ان نسجل اكثر في الشوط الثاني ونضع انفسنا في مأمن، على كل حال نحن سعداء بهذه النتيجة».

وبكر اصحاب الارض بالتسجيل عندما مرر نيمار كرة رائعة من فوق الدفاع باتجاه مبابي الذي تابعها «على الطاير» داخل الشباك (5).

واضاف مبابي الهدف الثاني ايضا بعد ان تبادل الايطالي ماركو فيراتي والمغربي اشرف حكيمي الكرة ليمررها الاخير على طبق من ذهب باتجاه مبابي ليتابعها «على الطاير» ايضا داخل الشباك (22).

وكان مبابي يخوض مباراته الرقم 54 في دوري الابطال مع موناكو وسان جرمان وقد سجل 35 هدفا وساهم بـ20 تمريرة حاسمة.

ونزل يوفنتوس مصمما على تقليص الفارق وبالفعل نجح في ذلك عبر البديل الاميركي ونستون ماكيني بكرة رأسية (53).

وفي المجموعة ذاتها، حقق بنفيكا البرتغالي فوزا متوقعا على ماكابي تل ابيبي الاسرائيلي بهدفين نظيفين.

وضرب ريال مدريد الإسباني بقوة في مستهل حملة الدفاع عن لقبه بفوزه الكبير على مضيفه سلتيك الاسكتلندي 3-صفر.

ونجح النادي الملكي، حامل الرقم القياسي في عدد الألقاب في المسابقة القارية العريقة (14)، في امتصاص الحماس الكبير والاندفاع القوي لأصحاب الأرض في الشوط الأول ودك شباكهم بثلاثية في الثانية تناوب على تسجيلها البرازيلي فينيسيوس جونيور (56) والكرواتي لوكا مودريتش (60) والبلجيكي إيدين هازار (77).

وعاد مانشستر سيتي الانجليزي من ارض اشبيلية الاسباني بفوز لافت 4-صفر بفضل ثنائية لمهاجمه الدولي النروجي العملاق ارلينغ هالاند.

اشاد مدرب سيتي بهالاند بقوله «يملك حاسة طبيعية لتسجيل الاهداف. هو يتواجد دائما في المكان الصحيح في التوقيت الصحيح».

ووجه مانشستر سيتي الذي لم يحرز لقب هذه المسابقة اطلاقا وحل وصيفا عام 2021، رسالة شديدة اللهجة الى منافسيه الاخرين بأنه مرشح فعلي للتتويج بها هذا الموسم.

وفي المجموعة ذاتها، استهل بوروسيا دورتموند الالماني مشواره بطريقة مثالية بفوزه العريض على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي 3-صفر.

واستهل تشلسي الإنجليزي بطل الموسم قبل الماضي مشواره بسقوط مدوٍّ أمام مضيفه دينامو زغرب الكرواتي صفر-1.

وسجل ميسلاف أورسيتش هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 13 ليعزز فريقه سجله الخالي من الهزائم على ملعبه «ماكسيمير» إلى 20 مباراة في مختلف المسابقات.

وظهر تشلسي الذي أنفق نحو 300 مليون يورو في الانتقالات الصيفية الأخيرة، بمستوى مخيب وفشل نجومه في فك التكتل الدفاعي لأصحاب الأرض وخلق فرص حقيقية للتسجيل.

وفي المجموعة ذاتها، نجا ميلان الإيطالي، ثاني الفرق الأكثر تتويجا بلقب المسابقة (7 مرات) من فخ مضيفه سالزبورغ النمسوي وعاد بتعادل ثمين 1-1.

وكان سالزبورغ البادئ بالتسجيل بواسطة السويسري نواه أوكافور (28)، لكن الدولي البلجيكي أليكسيس ساليمايكرس أدرك التعادل في الدقيقة 40.

 

طباعة