احتفل بأول «هاتريك» على حساب كريستال بالاس

هالاند.. «ماكينة أهداف» تبشر سيتي بموسم تاريخي

هالاند خلال الاحتفال بـ«الريمونتادا» مع سيتي على كريستال بالاس أول من أمس. رويترز

قدّم العملاق النرويجي إيرلينغ هالاند نفسه بقوة في مباراة المرحلة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز، أول من أمس، حين قاد مان سيتي إلى «ريمونتادا»، وقلب الهزيمة 2-صفر إلى فوز 4-2، بعد أن سجل ثلاثية هي الأولى له في المسابقة، وهدفاً آخر بتوقيع البرتغالي بيرناردو سيلفا، ليهدي فريقه ثلاث نقاط ثمينة في مباراة صعبة.

وترجم هالاند الوصف الذي يطلق عليه بأنه «ماكينة أهداف»، وهو ما أثبته حتى الآن، بعد أن رفع أهدافه في الدوري إلى ستة في أربع مباريات فقط، ويواصل ما اعتاد عليه سابقاً، حين لعب لدورتموند الألماني ومع منتخب النرويج.

وما يزيد من قدرته العالية على التسجيل المرونة والسرعة التي يتمتع بها، رغم طوله الفارع 1.94 متر، وسنه الصغيرة (22 عاماً).

ومع القوة ووفرة النجوم التي يمتلكها مان سيتي، بقيادة مدرب مميز هو الإسباني غوارديولا، فقد يكون هالاند القطعة التي كانت تنقص سيتي لتحقيق حلم الفوز بدوري أبطال أوروبا الموسم الجاري، والاحتفال بموسم تاريخي، بعد أن سيطر لسنوات على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبهذا المعدل، قد يضرب هالاند كل الأرقام القياسية للهدافين في الموسم الحالي، إذ لديه حتى الآن معدل 1.5 هدف في الدوري، وقد اشتهر سابقاً مع منتخب بلاده، ومع كل الأندية التي لعب لها بأنه لم ينزل عن معدل هدف على الأقل في كل مباراة.

وتوقع تقرير لـ«بي بي سي» عن اللاعب أن يتخطى بسهولة 40 هدفاً أو أكثر في المسابقة هذا الموسم، حيث في تاريخ الدوري الانجليزي 10 لاعبين فقط سجلوا 30 أو أكثر حين فازوا بلقب الهداف.

ويمتلك هالاند معدل أهداف رائعاً وغير مسبوق بالنسبة للاعب في سنه، إذ مع النرويج سجل 20 هدفاً في 21 مباراة، بينها «هاتريك» مرتين، ومع فريق ريد بول سالزبورغ النمساوي سجل 29 هدفاً في 27 مباراة، ومع بروسيا دورتموند الألماني سجل 86 هدفاً في 89 مباراة، علما بأنه غاب لفترات بسبب الإصابة، كما وقع معه على الـ«هاتريك» في أربع مناسبات.

وبالنسبة لمسيرته ككل، منذ أن بدأ اللعب مع الناشئين في فريق مولده النرويجي، سجل هالاند 161 هدفاً في 191 مباراة، وله 13 «هاتريك».

ومن المفارقات أن والده الذي لعب سابقاً في الدوري الإنجليزي ألف إينج يمتلك 18 هدفاً في مشواره ككل، وهو ما يستطيع هالاند الوصول إليه بالمعدل الحالي في أكتوبر المقبل.

وما يرفع مستوى التوقعات بالنسبة لهالاند مع سيتي، أنه هداف من الطراز الأول، وسيستفيد من وجود اثنين من أبرز اللاعبين على مستوى العالم في صناعة اللعب وخلق فرص التسجيل، هما البلجيكي دي بروين، والبرتغالي بيرناردو سيلفا، بجانب نجوم آخرين في مان سيتي الراغب بشدة في الموسم الجاري في الحفاظ على لقبه في الدوري الإنجليزي الممتاز، والمنافسة بقوة على لقب دوري الأبطال.

وفي تصريح صحافي، بعد الفوز المثير على كريستال بالاس، قال هالاند «من أجل تلك المباريات أنا أتواجد في هذا الفريق، لتغيير الأمور وقلب النتيجة حينما نمر بأوقات صعبة».

وأضاف: «بالطبع ما رأيته على أرضية الملعب جعلني سعيداً، وشعرت بالتواصل مع زملائي، بالطبع سيتطلب الأمر المزيد من الوقت، لكنني أعلم أن ذلك سيحدث، وستتحسن الأمور، وهذا شعور جيد».

• هالاند رغم صغر سنه سجل 13 «هاتريك» في مشواره الكروي حتى الآن.

طباعة