محمد صلاح أمام مجد شخصي جديد.. وليفربول يخشى رقم كارثي

يبحث فريق ليفربول عن تحقيق انتصاره الأول في الدوري الإنجليزي عندما يستضيف فريق بورنموث، مساء اليوم السبت، لحساب الجولة الرابعة، وذلك بعد أن فشل في تحقيق أي انتصار في الجولات الثلاث الأولى حيث جمع الفريق نقطتين فقط في أول ثلاث جولات من الدوري الإنجليزي بتحقيقه تعادلين وخسارة واحدة.

وسيجد ليفربول نفسه أمام موقف كارثي لم يحدث منذ 10 سنوات إذا فشل في تحقيق الفوز اليوم حيث ستكون هذه هي المرة الأولى الذي يفشل فيها ليفربول من تحقيق أي انتصار، في أول 4 جولات من البريميرليغ، للمرة الأولى منذ عام 2012، كما يتخوف ليفربول من خسارة مباراتين متتاليتين في الدوري، للمرة الأولى منذ مارس 2021 وذك بعد خسارته في الجولة الماضية أمام مانشستر يونايتد 1-2، إذا تعرض للخسارة اليوم.

ونجح ليفربول في تحقيق الفوز على بورنموث، في آخر 6 مباريات جمعت بينهما، ولم يسبق وأن حقق بورنموث أي انتصار في ملعب ليفربول "آنفيلد" (تعادل وحيد و7 هزائم)، وقد حصد انتصارا وحيدا على حساب ليفربول، في 17 مواجهة سابقة بينهما في جميع البطولات.

وعلى الجانب الأخر يقترب النجم المصري محمد صلاح من تحقيق إنجاز شخصي جديد، والذي سبق وسجل 8 أهداف في 6 مباريات خاضها بالبريميرليغ أمام بورنموث.

محمد صلاح يحتاج إلى تسجيل هدف واحد في لقاء بورنموث، لتخطي أسطورة ليفربول، ستيفن جيرارد، في قائمة الهدافين التاريخيين لـ"الريدز" في الدوري الإنجليزي، حيث أحرز كل منهما 120 هدفا، ويحتلان المركز الثاني مناصفة خلف روبي فاولر (128 هدفا).

وبالنظر إلى أرقام محمد صلاح وما فعله مع الريدز في المواسم الماضية، فإن الفرعون المصري قريب من كتابة تاريخ له وللاعبين العرب والمصريين بكتابة اسمه الهداف التاريخي لأعرق أندية الدوري الإنجليزي حيث يبعد 8 أهداف فقط عن الأسطورة روبي فاولر.

 

طباعة