قضية صور تحطم مروحية نجم السلة الاميركي الراحل براينت تنتهي بتعويض ضخم

أمرت هيئة محلفين مقاطعة لوس أنجليس بدفع 31 مليون دولار الأربعاء، كتعويض عن الصور التي التقطها نواب عمدة الشرطة ورجال إطفاء ومسعفون لموقع تحطم طائرة المروحية التي أودت بحياة أسطورة كرة السلة الأميركية كوبي براينت. وكان نجم لوس أنجليس ليكرز وابنته المراهقة جانا من بين تسعة أشخاص لقوا حتفهم عندما اصطدمت مروحيتهم بتلة بالقرب من لوس أنجلوس في يناير 2020.

وقالت أرملته فانيسا براينت في أغسطس الحالي إنها عانت من اضطرابات عاطفية لأن أفراد من إدارة شرطة لوس أنجلوس ورجال الإطفاء التقطوا صوراً لموقع التحطّم، وشاركوها لاحقاً مع الأصدقاء وأول المستجيبين. وأمرت الهيئة المقاطعة بدفع 16 مليون دولار لفانيسا براينت، و15 مليون دولار للمدّعي المشارك كريس تشستر الذي توفيت زوجته وابنته أيضاً في حادث التحطم نفسه.

وتوصّل المحلفون في لوس أنجليس إلى حكمهم بعد حوالى أربع ساعات ونصف من المداولات. ويُعرف براينت على نطاق واسع بأنه أحد أعظم لاعبي كرة السلة على الإطلاق، وهو شخصية أصبحت وجهاً لرياضته خلال عقدين من الزمن مع فريق لوس أنجليس ليكرز.

وتُوج كوبي بطلا لـ"أن بي إيه" خمس مرات في مسيرة بدأت عام 1996 مباشرة بعد تخرجه من الثانوية واستمرت حتى اعتزاله عام 2016، وبعد ذلك دخل في مجالات عدة مربحة. كما حصل على ميدالية ذهبية أولمبية مرتين، حيث ساعد المنتخب الأميركي على الفوز عامي 2008 في بكين و2012 في لندن.

طباعة