تعرّف إلى عقوبة مهاجم ليفربول بعد "نطحة أنفيلد".. ورقم جديد لمحمد صلاح

صورة

تسبب المهاجم الأغلى الذي تعاقد معه ليفربول الأوروغوياني داروين نونيز في وضع معقد للغاية بالنسبة للفريق، إذ بعد أن كان فريقه متأخرا بهدف لصفر أمام ضيفه كريستال بالاس في لقاء الجولة الثانية من الدوري الإنجليزي الممتاز أمس، على أرضه في ملعب أنفيلد، وبين جمهوره، قام بنطح مدافع كريستال بالاس أندرسون، بعد أن استفزه الأخير مراراً، ليتلقى بطاقة حمراء في وقت كان فريقه يضغط بقوة من أجل التعادل، بعد أن تقدم كريستال بالاس بهدف لويس زاها منذ الشوط الأول.

ورغم رجوع ليفربول في النتيجة عن طريق الكولومبي لويس دياز، لكنه فقد نقطتين مهمتين للغاية وعلى أرضه، خاصة وقد تعادل في الجولة الأولى أمام فولهام. ويجد مدرب ليفربول يورغن كلوب نفسه في وضع معقد للغاية، إذ سيخسر لاعبا كلفه أكثر من 90 مليون يورو، لثلاثة مباريات على الأقل، بحسب توقعات وسائل إعلام إنجليزية لواقعة الطرد المباشر، والتي جاءت عن طريق اعتداء متعمد، هذا إن لم تكن أكثر من ذلك بحسب حالات مشابهة سابقة، إذ توقع المدرب كلوب أيضا أن العقوبة لن تقل على الأقل على ثلاثة مباريات، ويخشى الأسوأ بأن تصل إلى أربع أو خمس.

وسيفتقد ليفربول مهاجمه في مباريات مهمة، تبدأ الجولة المقبلة أمام مان يونايتد في ارض الأخير، خاصة وأن "الشياطين" في أمس الحاجة للفوز بعد هزيمتين مذلتين من فريقين مغمورين. وقال كلوب بحسب تصريحاته في قناة "سكاي سبورت" معلقا على طرد نونيز: سيتعلم الدرس بعد هذه البطاقة الحمراء.

في جانب آخر، ورغم صيامه عن التهديف، لكن النجم المصري محمد صلاح كان من أبرز لاعبي ليفربول، وقد خلق ثمانية فرص محققة، وهو ما يتحقق لأول مرة في مباراة بالدوري الانجليزي، منذ 8 أكتوبر 2021.

طباعة