البرازيل ترفض خوض مباراتها المؤجلة ضد الأرجنتين

«فيفا» سبق أن اقترح عدم إعادة المباراة. من المصدر

أعلن الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أنه يرفض إعادة المباراة ضد الأرجنتين، التي لم تنتهِ العام الماضي ضمن تصفيات كأس العالم 2022 في قطر. وقال الاتحاد أول من أمس، في بيان، على موقعه الرسمي: «بعد تلقي طلب المدرب تيتي والمنسق جونينيو باوليستا، سيسعى رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، إيدنالدو رودريغيس، الى تعليق المباراة».

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أمر في فبراير الفائت منتخبي البرازيل والأرجنتين، اللذين كانا ضامنين منذ حينها بلوغ النهائيات، بإعادة مباراتهما ضمن تصفيات كأس العالم 2022 التي توقفت في ساو باولو في سبتمبر الماضي بعد دقائق من انطلاقها، بسبب انتهاكات متعلقة بالبروتوكولات الخاصة بفيروس كورونا في صفوف المنتخب الزائر.

ولم يمضِ على بداية اللقاء سوى سبع دقائق حتى اقتحم ممثلون من السلطات الصحية البرازيلية الملعب، ما أدى الى جدل كبير دخل على إثره لاعبو الأرجنتين غرفة الملابس ولم يعودوا الى أرض الملعب، ما أدى الى توقف المباراة نهائياً. وقالت السلطات الصحية وقتها إن على أربعة لاعبين أرجنتينيين محترفين في الدوري الانجليزي الممتاز حينها أن يدخلوا «في الحجر الصحي فوراً» لمخالفتهم بروتوكولات جائحة كورونا. وأشار بيان الاتحاد البرازيلي إلى أن «فيفا» سبق أن اتفق مع الاتحاد الأرجنتيني على إلغاء المباراة.

وتابع البيان «سيقبل الاتحاد البرازيلي بالاتفاق الذي اقترحه (فيفا) والاتحاد الأرجنتيني على عدم خوض المنتخب المباراة ضد الأرجنتين في سبتمبر». من جهته، قال رودريغيش: «بالنظر إلى موقف الجهاز الفني، سنطلب الآن من (فيفا) إلغاء المباراة. أولويتنا هي الفوز بكأس العالم للمرة السادسة في قطر».

طباعة