«الرقم 9» ضرب نجوماً بالجملة.. من سوكر إلى لاكازيت

لعنة عمرها 22 سنة تطارد مهاجمي أرسنال.. هل ينجو خيسوس؟

يواجه لاعب أرسنال الإنجليزي الجديد، البرازيلي غابريال خيسوس، القادم من مانشستر سيتي بعقد طويل الأمد، لعنة «الرقم 9» الذي لطالما تسبب في أزمة نفسية أو بدنية بمجرد ارتدائه من قبل لاعبي النادي، وتحديداً بعد رحيل الفرنسي أنيلكا وقدوم الكرواتي دافور سوكر في موسم 1999-2000، ومنذ ذلك الوقت لم يتمكن أي لاعب حمل هذا الرقم من الظهور بحجم طموحات جماهير «المدفعجية»، لضعف مستواه الفني أو تعرضه للإصابات.

ويأمل خيسوس، الذي تبلغ قيمة صفقة انتقاله إلى أرسنال 45 مليون جنيه استرليني (نحو 55 مليون دولار)، طرد الأفكار السلبية من رأسه والبحث عن ذاته في توليفة المدرب الإسباني أرتيتا، خصوصاً أن أرقامه مع فريقه السابق مانشستر سيتي كانت جيدة نسبياً، إذ سجّل 95 هدفاً في 236 مباراة بمختلف المسابقات خلال خمس سنوات، وحقق معه لقب الدوري الإنجليزي أربع مرات، وكأس إنجلترا وكأس الرابطة ثلاث مرات.

وكان نجوم بارزون قد أصابتهم لعنة «الرقم 9» في أرسنال بداية من الكرواتي دافور سوكر الذي لعب موسماً واحداً مع أرسنال قادماً من ريال مدريد، وفشل في تقديم أوراق اعتماده، بعدما اكتفى بتسجيل 11 هدفاً خلال 39 مباراة، ليرحل في الموسم التالي إلى وست هام، مروراً بالمهاجم الإنجليزي فرانسيس جيفرز القادم من إيفرتون في 2001، لكنه لعب 39 مباراة، وسجل ثمانية أهداف فقط خلال ثلاثة مواسم، فضلاً عن الإسباني خوسيه أنطونيو رييس في 2003 (سجل 23 هدفاً فقط خلال 110 مباريات)، ثم البرازيلي جوليو بابتيستا (سجل 10 أهداف خلال 35 مباراة)، والكرواتي إدواردو دا سيلفا في 2007، الذي تعرض لإصابة قوية أثرت في مستواه (سجل 21 هدفاً في 67 مباراة).

وتمتد السلسلة السلبية للمهاجم الكوري الجنوبي في 2011 (سجل هدفاً وحيداً في سبع مباريات)، ثم جاء الألماني لوكاس بودولسكي في 2012 وحتى 2015، لكنه لم يقدم المنتظر منه كما في منتخب «المانشافت» (لعب 82 مباراة سجل فيها 31 هدفاً)، تبعه لوكاس بيريز في 2016، لكن لعنة الإصابات طاردته (سجل سبعة أهداف في 21 مباراة).

وأخيراً، انتقل الرقم المشؤوم إلى الفرنسي لاكازيت الذي حسّن من الطالع الهجومي لـ«الرقم المشؤوم»، خلال خمس سنوات، وانتهى عقده في 30 يونيو الماضي (سجل 71 هدفاً في 206 مباريات).

للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة