غيغز يستقيل من تدريب ويلز من أجل المنتخب

أعلن راين غيغز استقالته من منصبه مدرباً لمنتخب ويلز لكرة القدم، أول من أمس، لتفادي زعزعة الاستعدادات لمونديال قطر نهاية العام، في حين ينتظر لاعب مانشستر يونايتد السابق المحاكمة بتهم العنف المنزلي.

واستُبعد غيغز من على رأس الجهاز الفني للمنتخب منذ نوفمبر 2020 منذ اتهامه بالاعتداء على صديقته السابقة.

وقد تم تأجيل محاكمته حتى أغسطس في يناير الفائت بسبب تراكم المحاكم، علماً أنه نفى هذه المزاعم. ومن حينها نجح روبت بايج في قيادة ويلز الى نهائيات كرة القدم للمرة الأولى منذ 1958. وقال غيغز (48 عاماً) في بيان «بعد الكثير من التفكير، أتنحى عن منصبي كمدرب للمنتخب الوطني للرجال في ويلز بأثر فوري».

وتابع: «لقد كان شرفاً وامتيازاً لي الإشراف على منتخب بلدي، لكن من الصواب أن يستعد الاتحاد الويلزي لكرة القدم والجهاز الفني واللاعبون للبطولة بيقين ووضوح ودون تكهنات حول مصير مدربهم».

ووقعت ويلز في مجموعة «سياسية» إلى جانب إنجلترا وإيران والولايات المتحدة.

وأضاف لاعب الجناح السابق: «لا أريد أن تتأثر استعدادات البلاد لكأس العالم أو تتزعزع أو تتعرض للخطر بأي شكل من الأشكال بسبب استمرار الاهتمام بهذه القضية». وحقق غيغز لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 13 مرة مع مانشستر يونايتد وتوج معه بلقب دوري أبطال أوروبا مرتين خلال مسيرة استمرت 24 عاماً مع الشياطين الحمر.

طباعة