أرسين فينغر متهم بـ «التمييز الكروي»

الفرنسي أرسين فينغر. إي.بي.إيه

أدان اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول) بشدة «التصريحات المؤسفة للغاية» التي أدلى بها الفرنسي أرسين فينغر، مدير تطوير كرة القدم في الاتحاد الدولي (فيفا)، بشأن حديثه في مايو الفائت عن «أوروبا» و«بقية العالم». وقال الاتحاد في بيان صحافي إن «كونميبول يرفض ويدين التصريحات المؤسفة للغاية للمسؤول الكبير في فيفا، المقرّب جداً من رئاسة المؤسسة» التي يشغلها السويسري جاني إنفانتينو.

وقال فينغر خلال مؤتمر للمدربين الألمان إن المهاجم «الفرنسي مبابي من أصول إفريقية، لكنه تدرّب في أوروبا. لو وُلد في الكاميرون، لما أصبح المهاجم الذي هو عليه اليوم»، وإن «هناك أوروبا وبقية العالم». رأى الاتحاد اللاتيني أن «فينغر جاهل بالمساهمة القيّمة للاعبين الأفارقة وغير الأوروبية في كرة القدم العالمية، وأنه يظهر تحيزاً مهيناً يجعل المؤسسات الرياضية غير الموجودة في أوروبا غير مرئية».

 

طباعة