تشواميني إلى ريال مدريد لتثبيت علو كعبه

حرق لاعب الوسط الفرنسي أوريليان تشواميني المراحل بسرعة فائقة وبات بعمر 22 عاماً عنصراً هاماً في منتخب بلاده وها هو يستعد للدفاع عن نادي ريال مدريد الاسباني العريق اعتبارا من الموسم المقبل.

بلغ النجومية بسرعة صاروخية. اكتشف موناكو موهبته عندما كان يدافع عن الوان نادي بوردو فلم يتردّد بدفع 20 مليون يورو للاخير للحصول على خدماته في سوق الانتقالات الشتوية في يناير 2020، وعلى مدى سنتين نجح في فرض نفسه كلاعب محوري في صفوف نادي الامارة الذي سيتخلى عنه الى صفوف ريال مدريد بحسب عدة تقارير صحافية الثلاثاء.

وسيحصل موناكو على مبلغ 80 مليون يورو مقابل هذه الصفقة بالاضافة الى 20 مليوناً كحوافز بحسب اذاعة «أر أم سي» الفرنسية وصحيفة «ماركا» الاسبانية وموقع «ذي اثلتيك» الانكليزي، على ان تذهب نسبة 10 في المئة من هذه الصفقة الى نادي بوردو بحسب العقد الموقع مع موناكو قبل سنتين.

إذا كان تشواميني اختار ريال مدريد، فلأنه يدرك بأنه جاهز للتحدي ويملك الميزات اللازمة لتلبية طموحاته الكبيرة المتمثلة بان يصبح اساسيا في احد اندية النخبة في اوروبا وفي منتخب فرنسا من اجل ان يطمح لاحراز ابرز الالقاب.

أشاد به مدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشان بعد ان منحه فرصة اللعب أساسياً في أوّل مباراة دولية له في سبتمبر الماضي وقال في هذا الصدد «لم يتأثر بالعامل العاطفي» مشيراً إلى أن اللاعب يُعتبر «ضمانة ولديه امكانيات قياسا لما يقدّمه في الملعب».

لا يتردّد تشواميني بالاستماع الى نصائح اللاعبين الاكثر خبرة منه، فقد تقرب من بول بوغبا «ونسج معه علاقة جيدة» خلال تواجده للمرة الاولى في صفوف «الديوك»، ولم يتردّد أيضاً بالاتصال بنجم خط وسط فرنسا السابق وبطل العالم عام 1998 باتريك فييرا (مدرب كريستال بالاس الإنكليزي حاليا) والذي عرفه عندما كان مدرباً في نيس ليستمع الى نصائحه قبل معسكره الأوّل مع فرنسا.

ويصف الكرواتي نيكو كوفاتش مدرب موناكو السابق تشواميني بـ«الإسفنجة» لانه بحسب قوله «يمتصّ جميع النصائح وينفذها كما يجب».

واضاف «أوريليان لاعب ذكي جدا، يعرف دوره، هو قوي جدا في رأسه وناضج جداً. يدرك تماماً بانه من دون بذل جهود كبيرة لا يمكن تطوير نفسه».

ويملك تشواميني طموحات عالية بقوله قبل تسجيله ثنائية في مرمى ليل في الدوري الفرنسي «انا متطلب مع نفسي، وعندما اتكلم مع مدربي او والدي، نضع النقاط على الامور التي يجب تحسينها»، واردف «تسجيل الاهداف هي نقطة يجب تطويرها لدي على سبيل المثال».

ولدى تشواميني هدف واضح «كأس العالم هي هدف شخصي بالنسبة الي» بحسب ما يقول «سيكون الأمر بمثابة مكافأة للعمل الذي اقوم به لكن الامر يمر عبر عروض جيدة في النادي».

ولا شك بان الطموحات عالية ايضا في ريال مدريد بطل أوروبا وبالتالي يتعين عليه ان يفرض نفسه اساسيا في خط وسط يضم نخبة اللاعبين المخضرمين امثال الكرواتي لوكا مودريتش والالماني توني كروس والبرازيلي كازيميرو. ويعلق كوفاتش «عندما تكون في القمة يجب ان تبقى متواضعا وهو كذلك». في حين يؤكد المدير الرياضي في موناكو حاليا بول ميتشل «مَن من اللاعبين بمستواه اليوم؟».

يبقى ان يثبت تشواميني جميع الآمال الموضوعة عليه في صفوف ريال مدريد بطل اوروبا واسبانيا، فهل سيكون على الموعد؟

طباعة