بوغبا خارج أسوار مانشستر يونايتد هذا الصيف بعد 6 سنوات متواصلة

أعلن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي أمس، رحيل لاعب الوسط الدولي الفرنسي بول بوغبا عن صفوفه هذا الصيف، بعد ست سنوات أمضاها في الفترة الثانية له مع «الشياطين الحمر».

وجاء في بيان للنادي أن المتوج بكأس العالم 2018 سيرحل «في نهاية يونيو الحالي عند انتهاء عقده»، وسط تقارير عن إمكانية عودته إلى يوفنتوس الإيطالي، حيث لعب بين 2012 و2016 بعد فترة أولى مع يونايتد الذي تخرج في صفوفه من فرق الناشئين.

وكان يونايتد أعاد بوغبا الى ملعب «أولد ترافورد» في 2016 بصفقة عالمية قياسية حينها بلغت 89 مليون جنيه إسترليني (112 مليون دولار).

ولم يقدم بوغبا مع يونايتد المستويات التي ظهر بها في يوفنتوس، وكان أحد أبرز العناصر الذين أسهموا في تتويج بيانكونيري بلقب الدوري الإيطالي أربع مرات، أو دوره المحوري مع منتخب فرنسا في مونديال روسيا 2018.

كانت أفضل فتراته، وإن لم تكن خارقة، مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، عندما أحرز يونايتد آخر ألقابه في عام 2017 بتتويجه بالدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» وكأس الرابطة الإنجليزية.

وتابع النادي في بيان أن اللاعب البالغ 29 عاماً، «انتهت آخر مبارياته مع يونايتد البالغ عددها 233 في الدقيقة العاشرة على ملعب أنفيلد (في الخسارة ضد ليفربول) في أبريل 2022 بعد اضطراره للخروج بسبب انتكاسة بدنية أخرى».

وفي وقت أشارت تقارير إلى إمكانية أن يكون باريس سان جرمان وجهة محتملة، ذكرت «لا غازيتا ديلو سبورت» الإيطالية، احتمال أن ينتظر الفرنسي صدور فيلمه الوثائقي «بوغمانتري» في 17 يونيو على منصة «أمازون برايم فيديو» للإعلان رسمياً عن قراره.

طباعة