أكثر من 5 آلاف شكوى في 24 ساعة تلقاها ليفربول بسبب فوضى "ملعب فرنسا"

تلقى ليفربول الإنجليزي أكثر من 5 آلاف شكوى من قبل مشجعيه في غضون 24 ساعة، وذلك في ما يخص الفوضى التي حصلت قبل وخلال وبعد نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم السبت على "ستاد دو فرانس" في ضواحي باريس، وذلك وفق ما أعلن الأربعاء المدير التنفيذي للنادي بيلي هوغان.
وأطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع على مشجعي ليفربول خلال تجمعهم في طوابير طويلة وبطيئة الحركة قبل المباراة النهائية، ما أدى الى تأجيل انطلاقها لأكثر من نصف ساعة.

وزعم وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان أنه تم اكتشاف تزوير في ما يصل الى 70 بالمئة من التذاكر من قبل موظفين عند أول نقاط التفتيش الأمنية خارج الملعب. لكن مصادر داخل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) والاتحاد الفرنسي للعبة قالت لوكالة فرانس برس الثلاثاء إنه تم اكتشاف 2800 تذكرة مزورة فقط عند بوابات دخول الملعب، مما يشير الى أن المشكلة تتعلق أكثر بإدارة تدفق المشجعين خارج الملعب.

ولتبرير تأخير المباراة التي فاز بها ريال مدريد الإسباني 1-صفر، ألقى الاتحاد الأوروبي باللوم في البداية على تأخر وصول المشجعين الذين تعرض بعضهم للتعنيف، قبل أن يصدر لاحقاً بياناً قال فيه إن التذاكر المزورة كانت السبب في الفوضى التي حصلت. لكن تم دحض الرواية الرسمية للأحداث مراراً وتكراراً على وسائل التواصل الاجتماعي من قبل المشجعين والصحافيين المستقلين.

ودعا هوغان اليوم الاتحاد الأوروبي الى تضمين الأدلة المقدمة من مشجعي ليفربول لموقع النادي الى المراجعة المستقلة التي أطلقها "ويفا"، مضيفاً "النموذج موجود على موقعنا الالكتروني لأكثر من 24 ساعة بقليل، وتمت تعبئة وإكمال أكثر من 5 آلاف نموذج، وهو أمر مذهل حقاً". وتوجه بالشكر "لكل من بذل جهداً لكي يرسل تجربته. روعتني الطريقة التي عومل بها بعض الرجال والنساء والأطفال - بعضهم أصحاء والآخر أقل قدرة - بشكل عشوائي على مدار يوم السبت"، مضيفاً "أعتقد أن جميعنا شاهد مقاطع فيديو وصوراً. لقد قرأت عدداً من القصص عن تجارب مروعة للغاية أثناء مغادرتنا الملعب أيضاً. جرائم ارتكبت وسرقات حصلت".

وشدد "لا أحد يجب أن يختبر ما عاناه جمهورنا قبل المباراة أو بعدها. في أذهاننا، من الواضح أن هذا غير مقبول على الإطلاق". وقال هوغان إن ليفربول حاول مساعدة المشجعين الأكثر تضرراً من المشاكل التي حصلت قبل وبعد المباراة، موضحاً "نحن ندرك أن هناك العديد من المشجعين الذين أصيبوا مساء السبت وقد طلبنا من ويفا تقديم سجل يوم المباراة والذي يتضمن أي حوادث طبية خلال الأمسية، حتى نتمكن من التواصل مع هؤلاء المشجعين والعائلات للمساعدة إذا كان بمقدورنا ذلك".

وكشف أنه على تواصل دائم مع الاتحاد الأوروبي بشأن طبيعة التحقيقات التي يجريها الأخير حول أحداث المباراة، موضحاً "أجريت محادثة مع ويفا (مساء الثلاثاء) حول هذا الموضوع. لا توجد تفاصيل كثيرة في هذه المرحلة، إنها عملية مستمرة. لكننا نريد التأكد من اتخاذ الإجراءات المناسبة".
وتابع "مجرد مثال وقد يكون مجرد اختلاف في المفردات... لكننا طالبنا بتحقيق مستقل وليس بتقرير مستقل"، في إشارة منه الى القرار الذي اتخذه (ويفا) الإثنين بفتح "تقرير مستقل" في الأحداث. وشدد "لذلك من المهم جداً أن نبقى على اتصال مع ويفا خلال الأيام القليلة المقبلة".

طباعة