النظام الجديد لدوري أبطال أوروبا.. «عمومية ويفا» تضع اللمسة الأخيرة

يأمل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) وضع اللمسات الأخيرة على النظام الجديد لدوري أبطال أوروبا «تشامبيونز ليغ» بدءاً من عام 2024، خلال جمعيته العمومية في فيينا (الثلاثاء والأربعاء)، في محاولة لمنح القنوات الناقلة فرصة بث 225 مباراة، بدلاً من 125 راهناً، بالإضافة إلى الأندية التي ستحصل على مكافآت أكبر حجماً حتى بحال إقصائها مبكراً، والجماهير الراغبة في مباريات قوية. ويأتي التوقيت لافتاً، بعد أن أفرزت الأدوار الإقصائية في النسخة الحالية مواجهات حابسة للأنفاس، خصوصاً في نصف النهائي بين ريال مدريد الإسباني ومانشستر سيتي الإنجليزي.

لكن الاتحاد القاري يعتزم وضع حد للانتقادات التي طالت مشروعه المقدّم في ربيع عام 2021، الأكثر تغييراً منذ عقدين من الزمن، وذلك بعد إخماد فورة أندية النخبة في إنشاء الدوري المغلق «سوبر ليغ». وفي مطلع عام 2022، مُنحت حقوق نقل المسابقات الأوروبية مقابل 5 مليارات يورو للفترة بين 2024 و2027، في ارتفاع بلغ 50% عن الحقوق الممنوحة في 2018-2019، وذلك لربطها بالإصلاح الموعود.

من أبرز نقاط المشروع الجديد بشأن دوري الأبطال

•  رفع عدد المشاركين من 32 إلى 36 نادياً بدءاً من موسم 2024-2025.

•  استبدال الدور الأول المؤلف من ثماني مجموعات تضم أربعة أندية، ببطولة مصغرة في مجموعة واحدة على غرار بطولات الشطرنج، حيث يخوض كل فريق 10 مباريات ضد 10 خصوم مختلفين، بدلاً من الستة حالياً، بواقع خمس مباريات على أرضه، وخمس خارجها.

•  تم تصميم النظام الجديد لخوض عدد أقل من المباريات الهامشية في المجموعات، وأكثر بين الأندية الكبرى في القارة.

•  منح أربع تذاكر مشاركة إضافية بحسب تصنيف الاتحاد الأوروبي، ما يعني استحاق بعض الأندية الكبرى بحال فشلها في التأهل، وذلك بحسب نتائجها الأخيرة.

•  تنظيم نصف النهائي والنهائي في مدينة واحدة بنظام «فاينل 4».

طباعة