مهاجم مانشستر يونايتد متهم بجريمة اغتصاب

سيبقى مهاجم مانشستر يونايتد مايسون غرينوود قيد الكفالة حتى منتصف يونيو في إطار التحقيق بشبهة ارتكابه جريمة اغتصاب.
وأوقف الشاب البالغ 20 عامًا في يناير الماضي بعد انتشار صور ومقاطع فيديو على الإنترنت. كما تم استجوابه للاشتباه في توجيه تهديدات بالقتل.
أُطلق سراحه بكفالة كان من المقرر أن تنتهي صلاحيتها السبت.
وفي تحديث حول التحقيق، قالت شرطة مانشستر الكبرى الجمعة: "نواصل التحقيق في تقرير أرسل إلينا الأحد 30 يناير بشأن صور ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي نشرتها امرأة تبلغ عن حوادث عنف جسدي".
وتابعت "الرجل البالغ 20 عامًا والذي اعتُقل في ذلك اليوم للاشتباه في قيامه باغتصاب امرأة والاعتداء عليها وتهديدها بالقتل، لا يزال قيد الكفالة".
وأردفت "تم تقديم طلب إلى المحاكم لتمديد الإفراج عنه بكفالة إلى ما بعد يوم السبت 30 أبريل، لكن من غير المتوقع أن تقام جلسة الاستماع قبل منتصف يونيو. سيبقى المشتبه به بكفالة مشروطة حتى موعد جلسة الاستماع في المحكمة".
في غضون ساعات من ظهور المشاهد على الإنترنت، منعه ناديه من اللعب او التديرب معه حتى إشعار آخر.
علّقت شركة "نايكي" الرائدة في الملابس والمستلزمات الرياضية صفقتها معه، فيما حذفه مطوّر ألعاب الفيديو "إي ايه سبورتس" من لعبة "فيفا 22".
ارتدى غرينوود قميص المنتخب الانجليزي مرة واحدة في سبتمبر من العام 2020، إلا أنه استبعد هو وفيل فودن لاعب مانشستر سيتي بسبب خرقهما البروتوكولات المتعلقة بجائحة كورونا. ولم يتم استدعاؤه منذ حينها إلى صفوف منتخب "الاسود الثلاثة"، فيما عاد فودن.

طباعة