وسائل إعلام أوروبية في ورطة.. أكدت وفاة أشهر وكيل لاعبين و"الميت" ينفي

عاشت كبرى وسائل الإعلام الأوروبية لحظات محرجة بعد أن أكدت صباح اليوم أن الكرة الأوروبية تلقت صدمة كبيرة مع إعلان وسائل إعلام إيطالية عديدة خبر وفاة أحد أشهر وكلاء اللاعبين في القارة العجوز، الإيطالي مينو رايولا عن 54 عاما، وعلى قائمته من اللاعبين نجوم كبار، على غرار السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، والنرويجي هالاند والفرنسي بول بوغبا.

وكان رايولا قد عانى من مضاعفات صحية عديدة دخل على إثرها المستشفى يناير الماضي، بسبب مضاعفات الإصابة بفيروس كورونا، والتي أثرت كثيرا في رئته، حيث أكد موقع "نابولي 24" أن رايولا توفي اليوم بسبب المضاعفات الناتجة عن نفس المرض الذي عانى منه لأشهر، لكن المفاجأة الكبيرة صدور بيان رسمي من رايولا نفسه على "تويتر" أكد فيه أنه حي يرزق، بينما أشارت وسائل إعلام أخرى إلى أن صحافي لم يتحرى الدقة، ورط كبرى وسائل الإعلام الأوروبية في خبر الوفاة دون التثبت من الأمر، حيث نفت عائلته أيضا خبر الوفاة.

وكان رايولا دخل مؤخرا إلى العناية المركزة بمستشفى سان رافايلو في ميلانو، حيث ساءت حالته الصحية كثيرا، وأكد مقربون منه أنه في وضح صحي صعب، لكنه لم يفارق الحياة كما زعمت صحف إيطالية عديدة، وكذلك إنجليزية مثل "ذي الصن" و"دايلي ميل"، والتي نشرت تقارير مطولة عن مسيرة الرجل ومدى اتساع أعماله، وعلاقاته المتشعبة.

وتناقلت وسائل إعلام إنجليزية عديدة خبر وفاة رايولا المزعوم، وكانت النقطة الأبرز مصير أهم ملف كان يديره في الفترة الأخيرة، ويتعلق بمستقبل الموهبة الأوروبية الكبيرة، ولاعب دورتموند الألماني، هالاند، والذي اقترب كثيرا من الانتقال إلى نادي مانشستر سيتي، مع وجود اهتمام كبير من فريق ريال مدريد، بجانب أيضا الحسم في الوجهة المقبلة لبوغبا والذي تأكد رسميا رحيله عن مان يونايتد بنهاية الموسم الجاري.

طباعة