"3 قنابل" و27 ساعة لمغادرة النادي.. قائد مان يونايتد يعيش أوقاتا مرعبة

كشفت صحيفة "ذي الصن" البريطانية اليوم عن تفاصيل التهديد الخطير الذي تعرض له قائد مانشستر يونايتد، الإنجليزي هاري ماغواير، منذ الأربعاء الماضي بعد الهزيمة المذلة التي تعرض لها الفريق أمام ليفربول برباعية نظيفة في الدوري الإنجليزي الممتاز مساء الثلاثاء الماضي. 

وتم إرسال تهديد مباشر إلى اللاعب من خلال البريد الإلكتروني لوكيله، ويحمل تطورا خطيرا، إذ تم منحه 72 ساعة لمغادرة النادي، أو سيتم تفجير ثلاثة قنابل تم زرعها بحسب الرسالة في منزل ماغواير.

وكان ماغواير (29 عاما) في مركز التدريب (كارينتون" حين وصلت الرسالة إلى وكيله والذي أطلعه عليها. فقام بالإسراع مباشرة ونقل عائلته (زوجته وابنتيه) إلى منزل آمن. ويخشى ماغواير كثيرا على عائلته، لكنه أبدى تمسكه بالاستمرار مع الفريق، معربا عن أنه ليست لديه أي نية للرحيل.

وعلى الفور وصل رجال شرطة مع متخصصين في فك القنابل إلى المنزل وبدأت عملية التفتيش عن القنابل الثلاثة. ولم يتم العثور على أي شيء، رغم أنهم قاموا بالتفتيش مجددا بعدها بيوم. 

ويعيش ماغواير منذ أيام في منزل أحد أصدقائه، وتعيش عائلته حالة من الرعب، خاصة وأن الأمر ترافق مع تهديدات عديدة من خلال مختلف وسائل التواصل الاجتماعي. 

ويصب أنصار مان يونايتد غضبهم على ماغواير محملينه بالتحديد مسؤولية الأهداف الكثيرة التي تدخل شباك الفريق، بجانب تسببه هو نفسه في العديد منها، ويعتبرون أن رحيله هو الحل الأول والأخير كي يتحسن دفاع الفريق.

 

طباعة