الأهلي في مهمة شاقة.. والوداد والترجي الاقرب لبلوغ نصف نهائي "أبطال إفريقيا"

تنتظر الأهلي المصري حامل اللقب مهمة شاقة جداً في ضيافة الرجاء البيضاوي المغربي غدا في إياب ربع نهائي دوري أبطال افريقيا لكرة القدم، فيما يبدو الترجي التونسي والوداد المغربي الاقرب لبلوغ دور الاربعة عندما يستضيفان وفاق سطيف وشباب بلوزداد الجزائريين تواليا. ويعي "نادي القرن" الساعي الى اللقب الحادي عشر في تاريخه (رقم قياسي)، ان زيارة ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء ليست سهلة ولا سيما بحضور "الجراد الأخضر" وهو لقب جمهور الرجاء.

وصعّب متصدر الدوري المصري المهمة على نفسه بعد فوزه 2-1 ذهاباً، ولا سيما أن الفريق المغربي لعب نحو نصف ساعة بعشرة لاعبين إثر طرد مدافعه مروان الهدهودي، كما أهدر عمرو السولية ركلة جزاء للفريق القاهري.

جدل تحكيمي
وشهدت المباراة جدلا تحكيميا عندما احتسب الحكم جان جاك ندالا من الكونغو الديموقراطية ركلة جزاء أولى للأهلي أثارت امتعاض الفريق المغربي لعدم صحتها، وقدم الرجاء شكوى ضد ندالا وحكم الفيديو المساعد "في ايه آر" الجزائري مهدي عبيد، لدى الاتحادين الافريقي "كاف" والدولي "فيفا"، أكد فيها أن "العالم كان شاهدا على فضيحة تحكيمية مسّت سمعة التحكيم الأفريقي، وأثرت على مبدأ التكافؤ بين الفريقين".
ويتطلع الرجاء، الطامح الى لقبه الرابع والأول منذ 1999، الى الاستفادة من اللعب على أرضه وبين جماهيره التي لطالما كانت عاملاً مساعداً في العديد من المناسبات، لقلب النتيجة وانتزاع بطاقة التأهل الى نصف النهائي.

ويأمل مدربه رشيد الطاوسي تدارك الأخطاء التي ارتكبها الفريق ذهاباً، ولا سيما على مستوى خط الدفاع إذ سيغيب الهدهودي للإيقاف، إلا أنه سيستعيد جهود المدافع محمد الناهيري، كما يأمل ان يسترجع لاعب الوسط عمر العرجون جاهزيته بعد الإصابة التي أبعدته عن لقاء الذهاب. وتحوم شكوك حول مشاركة الظهير التونسي علي معلول في تشكيلة المدرب الجنوب افريقي بيتسو موسيماني، بسبب إصابته في العضلة الضامة.

وحرص موسيماني على تحفيز لاعبيه، وطالبهم بالقتال وتقديم عرض قوي، وقال "نحن الأفضل في أفريقيا، وحامل اللقب في آخر نسختين للبطولة، ونملك أفضلية كبيرة بدليل الفرص العديدة التي أهدرت في لقاء الذهاب". وقلل الجنوب افريقي من تأثير جمهور الرجاء قائلاً "المباراة بين 11 لاعبا من كل فريق وليس في مواجهة الجماهير".

ويسعى الترجي الى حجز مقعده في المربع الذهبي عندما يستضيف وفاق سطيف على ملعب حمادي العقربي في رادس، بعد عودته بتعادل سلبي ثمين ذهاباً. ويحتاج الترجي، حامل اللقب 4 مرات آخرها 2019، الى الفوز بأي نتيجة، بينما يكفي الوفاق التعادل الإيجابي على الأقل للإطاحة بمضيفه.

الوداد لتأكيد تفوقه
وفي ديربي مغاربي ثان، يأمل الوداد البيضاوي ان يجدد تفوقه على ضيفه شباب بلوزداد عندما يتواجهان على ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء السبت. وكان "وداد الأمة" حسم لقاء الذهاب الذي خاضه بعشرة لاعبين منذ الدقيقة السابعة اثر طرد جلال الداودي، بانتصار ثمين 1-صفر.
ويسعى الفريق المغربي، بطل عامي 1992 و2017، وعلى غرار غريمه اللدود الرجاء، الى الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لمواصلة مشواره الرائع في المسابقة.

ودعا مدرب الوداد وليد الركراكي لاعبيه الى "عدم التهاون واحترام الخصم"، مضيفا "ما زلنا لم ننجز أي شيء، تنتظرنا مباراة صعبة وينبغي علينا الابتعاد عن الثقة المفرطة". ويعود الى صفوف الوداد لاعب الوسط رضا الجعدي بعد تعافيه من الاصابة، ليكون بديلاً محتملاً للموقوف الداودي.
في المقابل، يغيب عن تشكيلة المدرب البرازيلي لبلوزداد ماركوس باكيتا عدد من اللاعبين المهمين على غرار ماهي بن حمو، نجيب عماري وزين العابدين بو لخوة.

ويأمل باكيتا ان يكون خط هجومه فعالاً بعدما عانى من العقم التهديفي ذهابا، ورأى أن حظوظ الفريق "ما تزال قائمة في التأهل، لأننا قادرون على التسجيل في لقاء العودة". ويتطلع ماميلودي صنداونز الجنوب فريقي الى قلب خسارته 1-2 ذهابا أمام بترو أتلتيكو الأنغولي، عندما يلتقيان إيابا في بريتوريا. ويحتاج صنداونز إلى الفوز بهدف نظيف من أجل ضمان التأهل لنصف النهائي، وقال مدربه مانكوبا منغكيتي "نحن نسعى الى تسجيل الاهداف والاهتمام بالنواحي الهجومية ولا سيما اننا نحتاج الى تحقيق الفوز، إلا أن تركيزنا ينصب على الحفاظ على شباكنا نظيفة".ومن ناحيته سيحاول الفريق الزائر الإطاحة بأحد أقوى المرشحين للقب، معولا على مهاجمه البرازيلي تياغو أزولا الذي تألق ذهابا بتسجيله الهدف الأول وصناعته الثاني.

 

طباعة