مونديال 2022 يهدد أرقام بيليه ومارادونا لصالح رونالدو وميسي

ربما انتظر نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي لسنوات طويلة حتى اعتلى منصة التتويج مع منتخب بلاده من خلال كأس أمم أمريكا الجنوبية (كوبا أمريكا) الماضية ، لكنه يستطيع كتابة التاريخ بأكثر من طريقة إذا قاد راقصي التانجو للفوز بلقب كأس العالم 2022 في قطر.

وإذا نجح ميسي في الفوز باللقب العالمي ، سيتفوق بهذا على مواطنه الراحل الأسطورة دييجو مارادونا الذي توج مع المنتخب الأرجنتيني بلقب مونديال 1986 لكنه لم يحرز لقب كوبا أمريكا على مدار مسيرته الكروية.

وكان ميسي ، الذي يحتفل بعيد ميلاده الخامس والثلاثين في حزيران/يونيو المقبل توج مع المنتخب الأرجنتيني بلقب كوبا أمريكا التي أقيمت في منتصف عام 2021 ليكون اللقب الأول له مع الفريق في البطولات الكبيرة.

ولكن اللاعب ، الذي قد تكون (قطر 2022) هي المشاركة الأخيرة له مع التانجو في البطولات الكبيرة ، يستطيع التفوق على الأسطورة مارادونا إذا أحرز اللقب العالمي في 18 ديسمبر المقبل.

وبدون الفوز حتى باللقب ، يستطيع ميسي تحطيم رقمين قياسيين إذا بلغ المباراة النهائية.

وخاض ميسي حتى الآن 19 مباراة في نهائيات كأس العالم على مدار مشاركاته في البطولة بداية من نسخة 2006 ، ويستطيع اللاعب تحطيم الرقم القياسي لأي لاعب في التاريخ من حيث عدد المباريات التي يخوضها في المونديال إذا بلغ المباراة النهائية بشرط مشاركته في جميع المباريات السبع للفريق حتى النهائي.

وإذا حدث هذا ، سيرفع ميسي رصيده إلى 26 مباراة في نهائيات كأس العالم محطما بهذا الرقم القياسي الحالي (25 مباراة) والمسجل باسم الألماني لوثار ماتيوس.

ولكن ميسي يستطيع قبلها تحطيم رقم قياسي آخر من خلال مشاركته في المباريات الثلاث لفريقه بالدور الأول للمونديال القطري حيث سيتجاوز بهذا الرقم القياسي الأرجنتيني المسجل باسم الراحل مارادونا الذي خاض 21 مباراة في بطولات كأس العالم.

ورغم أن مشاركته المتوقعة في المونديال القطري ستكون الخامسة له في تاريخ البطولة العالمية ، لا يزال البرتغالي كريستيانو رونالدو بحاجة إلى المشاركة في المباريات الثلاث لفريقه بالدور الأول من البطولة المرتقبة إذا أراد الانضمام لقائمة اللاعبين الذين خاضوا 20 مباراة أو أكثر في المونديال وهي القائمة التي تضم 11 لاعبا فقط حتى الآن.

ويتطلع رونالدو /37 عاما/ إلى الانفراد برقم قياسي مهم في تاريخ المونديال من خلال المونديال القطري حيث يشترك اللاعب حاليا مع كل من الأسطورة البرازيلي بيليه وأوفي سيلر وميروسلاف كلوزه في أن كلا منهم هز الشباك في أربع نسخ مختلفة من المونديال.

وإذا سجل رونالدو أي هدف على ملاعب الدوحة خلال النسخة المقبلة سيكون اللاعب الوحيد الذي يهز الشباك في خمس نسخ من المونديال.

طباعة