محرز: قلبي انكسر ولا أعرف كيف يمكنني تجاوز إخفاف التأهل للمونديال

قال رياض محرز، قائد المنتخب الجزائري لكرة القدم ونجم مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز، اليوم الجمعة، إنه يشعر بخيبة أمل كبيرة بعد فشل منتخب بلاده في التأهل إلى مونديال قطر 2022، معترفا بان " قلبه انكسر"، وانه لا يعرف كيف سيتجاوز هذا الإخفاف.

ووجه محرز، في حسابه على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، رسالة مطولة للجماهير الجزائرية جاء فيها: "بعد أيام قضيتها بعيدا عن مواقع التواصل الاجتماعي، أردت أن أتوجه إليكم من خلال هذه الرسالة التي تطلبت مني وقتا لكتابتها لأنني كنت بحاجة للانكفاء لتجرع اقصائنا، لقد عشنا أوقاتا صعبة في كأس أمم إفريقيا، وهذه الهزيمة في الدقيقة الأخيرة من مباراة  مهمة للجزائر، سببت لي ألما كبيرا".

وأضاف : " قلبي انكسر، لا أعرف كيف سيمكنني تجاوز هذا الإخفاق مع المنتخب الذي أحبه كثيرا، عندما أتذكر ما حدث، الشعور الأول الذي ينتابني هو الحزن الشديد، الحزن من أجلكم . أدرك جيدا ما تقدمونه لنا من دعم سواء عبر الرسائل أو التنقل للملعب، دعمكم الكبير لم يلق المكافأة، أشعر بخيبة أمل كبيرة".

وتابع: "للأسف الأمر هكذا، وبالنسبة لنا، لا بد من العودة للنادي واستئناف حياتنا وشيئا فشيئا سنتجاوز ما حدث. انه قدر الله، سنقول الحمد لله وسنتقدم".

وأردف: " كنت أتمنى تقديم الأفضل ومنحكم ما كنتم تنتظرون منا. اعي ماذا كان يمثل التأهل للمونديال لنا ولكم، بصفتي القائد ، من واجبي أيضا تحمل مسؤولياتي عندما تذهب الأمور إلى الأسوأ ولهذا فضلت التواصل معكم اليوم".

 واعترف محرز، بانه تأثر لبعض التعليقات التي طعن فيها أصحابها في وفائه لقميص المنتخب وشككوا في التزامه بالدفاع عنه، رافضا في نفس الوقت المقارنة بين ناديه وبلده.

واسترسل محرز يقول :" اعلموا أن اللعب لمنتخب بلادي يمثل فخرا كبيرا لي. منذ 8 سنوات وأنا أحمل هذا القميص وهذا العلم في كل بقاع العالم، وإذا كنت لا اعرف ماذا سيحمله المستقبل، فإنني أعرف أن الجزائر في قلبي وستبقى للأبد".

طباعة