محمد صلاح يقرر البقاء في ليفربول.. «سيوقع عقدا ضخما قبل الصيف المقبل»

يبدو أن المصري محمد صلاح، نجم ليفربول، قد يتنازل ويخفّض مطالبه المالية من أجل البقاء في صفوف الفريق الإنجليزي.

وتوقفت مفاوضات تجديد العقد بين محمد صلاح، ووكيله رامي عباس من جهة، وإدارة ليفربول من جهة أخرى، منذ ديسمبر الماضي، بسبب عدم التوصل إلى اتفاق بخصوص الراتب الاسبوعي الذي سيتقاضاه صلاح.

لكن شبكة «فوتبول إنسايدر» أشارت، إلى أن هناك تحولا كبيرا في سير المفاوضات بين صلاح وليفربول خلال الفترة الماضية.

وأضافت الشبكة أن مسؤولي ليفربول يعتقدون أن محمد صلاح سيتنازل، وسيخفض مطالبه المالية في عقده الجديد، لكنها شددت كذلك على أن اللاعب سيوقع «عقدا ضخما» مع النادي قبل الصيف المقبل.

وكان محمد صلاح يصر على تقاضي راتب أسبوعي قدره 500 ألف جنيه إسترليني في عقده الجديد، أسوة بلاعبين آخرين في الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليغ»، وهو ما لا يقدر عليه النادي في الوقت الحالي.

ويتصدر محمد صلاح جدول ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي برصيد 20 هدفًا.

وينتهي عقد محمد صلاح مع ليفربول في صيف 2023.

وكانت تقارير صحافية سابقة قالت إن ليفربول مستعد لجعل صلاح صاحب أعلى راتب في صفوف الفريق، لكن ذلك لم يكن يرضي طموحات رامي عباس المالية، الذي يقارن بين رواتب لاعبه ونجوم الدوري الإنجليزي، وفقا للمصري اليوم.

وأوضحت الشبكة أن ثقة مسؤولي ليفربول جاءت من قلة الخيارات المتاحة أمام محمد صلاح حال اختار عدم تجديد تعاقده مع الريدز والرحيل، خصوصا في ظل الأزمة المالية التي يعيشها عملاقا إسبانيا، ريال مدريد وبرشلونة، فضلا عن أزمة تشيلسي بعد استبعاد مالكه الروسي رومان أبراموفيتش، فيما يبدو مانشستر يونايتد خارج الصورة.

من جهة أخره كشفت صحيفة "لاجازيتا" الإيطالية أن يوفنتوس الإيطالي قرر التراجع عن فكرة ضم محمد صلاح، وتحويل أنظاره إلى البرازيلي جابرييل خيسوس مهاجم مانشستر سيتي.

وأكدت أن يوفنتوس يتطلع لضم اللاعب البرازيلي البالغ 24 عاما، الذي ارتبط بالتعاقد معه خلال الصيف الماضي ولكن لم يتمكن من ذلك.

 

طباعة