هل يستحق محمد صلاح 25 مليون يورو سنوياً.. صحيفة "الغارديان" تجيب

علقت صحيفة "الغارديان" من خلال مقال للكاتب الإنجليزي جونثان ويلسون على أزمة تجديد العقد بين النجم والهداف المصري محمد صلاح، وبين ناديه الإنجليزي ليفربول. وسعى الكاتب إلى الإجابة على السؤال الأهم بالنسبة لـ"الريدز" ولمحمد صلاح، ولكل جماهير ليفربول، وهو هل يستحق محمد صلاح راتب الـ400 ألف استرليني أسبوعيا، أي ما يعادل (20.5 مليون سنويا ونحو 25 مليون يورو).

واعتبر الكاتب أن ما يجب على محبي ومجشعي محمد صلاح أن يعرفوه أنه في ثقافة الإدارات المتعاقبة على تسيير أحد أعرق أندية العالم، ليفربول، هناك شعار مقدس "ليس هناك لاعب لا يمكن تعويضه". وعاد الكاتب إلى تاريخ علاقة النادي بنجومه التاريخيين، وكيف أنه لم يسبق أن جعل نفسه تحت رحمة أي لاعب أو مدرب مهما كان إسمه وإنجازاته مع النادي. وضرب بذلك أمثلة على العديد من الأسماء. وقال إن "صلاح لديه الحق في أن يحصل على راتب يوازي ما يقدمه، وسيدخل عامه الـ30 في يونيو المقبل، ويريد بالطبع أن يضمن عقدا كبيرا لمرحلة مهمة في مشواره قد لا تتكرر أبدا".

وطرح الكاتب تساؤلا: من جعل الآخر عظيما، ليفربول أم صلاح؟ وقال إنه رغم كل ما قدمه مع ليفربول كمهاجم من الطراز الاول ومراوغ مهاري، لكن التوافق بينه وبين أسلوب لعب ليفربول هو من حوله إلى إسم كبير، وأن هذا ما يفسر عدم تقديمه أي شيء يذكر مع منتخب بلاده مصر، ضاربا المثل بمباراة مصر والسنغال الأخيرة.

وقال إن صلاح " حتى وهو يتألق في فيورنتينا وروما، لكن نجاحه وسطوع نجمه لم يظهر إلا بعد التحاقه بليفربول في صيف 2017". وشدد  على أن إدارة نادي ليفربول استطاعت أن تظل بنفس مستوى مان سيتي، رغم أنها أنفقت 200 مليون استرليني أقل من "السيتيزين" على اللاعبين في السنوات الخمس الماضية.

وذكر أن إدارة النادي لا يهمها النجومية، بقدر ما يهمها الحفاظ على الاستقرار المالي. وأشار إلى أن صلاح قد لا يحصل على ما يريده وأن ليفربول قد يكون حسم أمره بالفعل، كون راتب 25 مليون يورو سنويا بعيد المنال جدا عنه مع مسؤولي ليفربول الذين يمتلكون مهارة عالية جدا في الحصول على ما يريدونه بـ"أقل سعر ممكن"، ولهم في ذلك شواهد عديدة سابقاً، إذ لا يرون بأنهم تحت ضغط دفع مبلغ قياسي للاعب سيدخل الثلاثين من عمره قريبا.

وحذر أيضا محمد صلاح من أن المغامرة بعيدا عن ليفربول قد لا تعني النجاح بالنسبة له، قائلا إن "ستايل" لعب ليفربول هو الذي جعله نجما، وأن ذلك سبق وحصل مع لاعبين آخرين مثل إدين هازار ولوكاكو والعديد من النجوم الذين فشلوا في تكرار نجاحاته مع أندية غير التي سطع نجمهم معها.

 

طباعة