تألق غاريث بيل مع منتخب ويلز يثير انتقادات شديدة في إسبانيا

لا يزال غاريت بيل قادرا على إحداث الفارق مع منتخب ويلز الأول لكرة القدم رغم أنه ربما لم يكن كذلك دائما في بعض المواسم على مستوى الأندية. فقد أثبت بيل (32 عاما) مرة أخرى أنه لا يزال الهداف الأول لمنتخب بلاده أمس الخميس بعد أن منحت ثنائيته الفريق الفوز 2-1 على النمسا في قبل نهائي ملحق التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2022. وبهذا الفوز اقترب المنتخب الويلزي خطوة من التأهل للنهائيات العالمية للمرة الأولى منذ 1958.

ويعني الفوز على النمسا أن ويلز ستلعب في النهائي على أرضها في مواجهة اسكتلندا أو أوكرانيا في يونيو المقبل ليحصل الفائز على مكان في النهائيات التي ستقام في قطر في وقت لاحق من العام الجاري. وتأجلت مباراة قبل النهائي بين منتخبي اسكتلندا وأوكرانيا بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وشارك بيل في عدد قليل من المباريات مع فريقه ريال مدريد خلال الموسم الحالي وتعرض لانتقادات لغيابه عن المواجهة الكبرى مع برشلونة مطلع الأسبوع الحالي في الدوري الإسباني لكنه من جديد قدم أداء متميزا تماما على المستوى الدولي.

وفي مباراة الأمس أحرز بيل الهدف الأول لبلاده في الدقيقة 25 من ركلة حرة من مسافة بعيدة (35 مترا) وتجاوزت الكرة حائطا دفاعيا من لاعبي النمسا لتمر بين القائم وحارس المرمى إلى داخل الشباك. وقال روب بيدج مدرب ويلز "هذه هي أفضل ركلة حرة رأيتها طوال حياتي". ولم يتوقف دور بيل في مباراته الدولية رقم 101 عند هذا الحد.
وبعد ركلة ركنية في بداية الشوط الثاني استغل بيل بعض التردد في صفوف الخصوم وسدد كرة قوية في الشباك ليعزز تقدم فريقه وتصبح النتيجة 2-صفر.

وقال سام ريكتس زميل بيل السابق والذي يعمل حاليا محللا مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) "لا أتذكر أي مباراة لم يقدم فيها أداء جيدا (مع منتخب بلاده). وفي إسبانيا وعقب هذا التألق الواضح هاجمت وسائل إعلام محلية اليوم الجناح الويلزي وقارنت بين أدائه على مستوى النادي وما قدمه على المستوى الدولي.

واتهمته بعض وسائل الإعلام بالادعاء بأنه مصاب في الظهر ما تسبب في غيابه عن لقاء القمة الأحد الماضي أمام برشلونة والذي انتهي بفوز النادي الكتالوني 4-صفر في ملعب سانتياجو برنابيو بالعاصمة الإسبانية. وقال عنوان مقال بصحيفة (إس) كتبه رئيس التحرير توماس رونسيرو "عد إلى بلادك يا بيل الآن".

وهذا هو العام الأخير في عقد بيل مع ريال مدريد الذي انضم إليه في 2013 بعد أن أمضى العام الماضي معارا في ناديه السابق توتنهام هوتسبير اللندني. وهاجمت صحيفة ماركا اليومية بيل في عنوانها الرئيسي ووصفته بأنه "متطفل ويلزي".

وقالت صحيفة موندو ديبورتيفو الصادرة في برشلونة "مع تأكد ويلز بأنه سيقدم الأداء المنشود دون أي متاعب أو آلام كشف بيل مع المنتخب الوطني لبلاده عن أولوياته". وينتهي عقد بيل الحالي مع النادي الملكي في يونيو المقبل.

 

طباعة