أهدر فرحة بلاده من علامة الجزاء .. فاعتزل اللعب مباشرة!

قرر المهاجم التركي بوراك يلماز اعتزال اللعب دولياً، وذلك مباشرة بعد خروج منتخب بلاده من نصف نهائي الملحق الأوروبي المؤهل لمونديال قطر 2022 بالخسارة الخميس أمام البرتغال 1-3 في لقاء أضاع خلاله ركلة الجزاء حين كانت بلاده متخلفة 1-2 في بورتو.
وقال القائد يلماز في المؤتمر الصحافي الذي تلا المباراة "كانت مباراتي الأخيرة (بقميص المنتخب الوطني، معرباً عن "حزني" لانتهاء مسيرته الدولية بهذه الطريقة.
وكان ابن الـ36 عاماً صاحب هدف تقليص الفارق لمنتخب بلاده في مباراة الخميس ضمن نصف نهائي المسار الثالث من الملحق القاري، بعدما تقدمت البرتغال بهدفين نظيفين، ثم حصل على فرصة لإدراك التعادل لكنه فشل في ترجمة ركلة الجزاء قبل 5 دقائق على النهاية.
وعلق مهاجم ليل الفرنسي الذي لعب دوراً كبيراً في قيادة الأخير الموسم الماضي الى لقب الدوري المحلي لأول مرة منذ 2011، على إهداره ركلة الجزاء بالقول "أعتقد أني سأستيقظ ليلاً حتى نهاية حياتي وأنا أفكر بأنه كان يتوجب علي تسجيل ركلة الجزاء هذه".
وكان يلماز ضمن تشكيلة المنتخب التركي في مشاركتيه في كأسي أوروبا 2016 و2020، وهو خاض خلال مسيرته 77 مباراة دولية سجل خلالها 31 هدفاً.

طباعة