إيقاف لاعب شطرنج روسي لدعمه غزو أوكرانيا

أوقف لاعب الشطرنج الروسي سيرغي كارياكن عن اللعب لمدة ستة أشهر بعدما أعلن دعمه العلني لغزو بلاده لأوكرانيا، بحسب ما أفاد الاتحاد الدولي للعبة الاثنين.
ووجدت لجنة الأخلاقيات في الاتحاد أن كارياكن الذي نافس في العام 2016 بطل العالم النروجي ماغنوس كارلسن على اللقب، أساء إلى سمعة اللعبة بتعليقاته على وسائل التواصل الاجتماعي.
وأعلن اللاعب البالغ 32 عاماً تأييده الصريح للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.
وقال الاتحاد إن تصريحاته: "حيال الصراع العسكري المتواصل في أوكرانيا، أنتجت ردود فعل كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي وأماكن أخرى"، ومعظمها يرفض آراء كارياكن.
ولفت الاتحاد في حكمه إلى أن كارياكن نشر رسالة تؤيد تدخل روسيا، قائلاً إنه يأمل في أن يحقق ذلك "نزع السلاح واجتثاث النازية من أوكرانيا"، مردداً الموقف الذي اتخذته موسكو.
وأضاف أن اللاعب غرد أيضاً صوراً لما قال إنهم جنود أوكرانيون يحملون صورة لأدولف هتلر، وعلق قائلاً: "هذه أوكرانيا".
ويحتلّ كارياكن حالياً المرتبة 18 في التصنيف العالمي. وبهذا المنع، لن يتمكن من المشاركة كواحد من ثمانية لاعبين في بطولة مدريد للمرشحين في يونيو للمنافسة على حق تحدي كارلسن على اللقب.
من جهته، ندد كارياكن بما قال إنه حكم "مخز" عبر حسابه على "تلغرام"، مؤكداً: "لا أندم على شيء" لأنه أولاً وقبل كل شيء مواطن ومن ثم لاعب.
وكان اتحاد الشطرنج الروسي أعلن بالفعل أنه سيستأنف الحكم، مستنكراً ما قال إنه "تمييز".
وكان الاتحاد الدولي للشطرنج قد علّق الأربعاء الماضي مشاركة المنتخبين الروسي والبيلاروسي من بطولات الشطرنج، بينما سمح للاعبين الفرديين من الدولتين بمواصلة المنافسة.
وبرأ حكم صادر الاثنين لاعباً روسياً آخر هو سيرغي شيبوف، من اتهامات مماثلة، قائلاً إن تعليقاته كانت أقل استفزازية من تصريحات كارياكن، وإنه ليس معروفاً بشكل كبير وبالتالي جمهوره أقل بكثير.

طباعة