تعرّف إلى تاريخ مواجهات غوارديولا مع سيميوني.. سيتي وأتلتيكو فصل جديد

وضعت قرعة دوري أبطال أوروبا، فريق أتلتيكو مدريد الإسباني في طريق مانشستر سيتي الإنجليزي بقيادة المدرب الإسباني غوارديولا، والذي سيضطر للتعامل مجددا مع مدرب سبق وأطاح به من المسابقة الأوروبية الأشهر، دوري الأبطال، في موسم 2016 من دور نصف النهائي، وهو الأرجنتيني دييغو سيميوني، وذلك حين كان غوارديولا وقتها مدربا للبايرن.

وعلى الرغم من أن المواجهات المباشرة بين غوارديولا وسيميوني تنحاز للمدرب الإسباني، حيث التقيا ثلاث مرات في تاريخ المباريات ضد بعضهما البعض، اثنتان منها في نصف نهائي أبطال أوروبا 2016، حيث فاز أتلتيكو ذهابا 1-0، وخسر إيابا 2-1، ليتأهل بفضل الهدف خارج الأرض، والذي سجله وقتها الفرنسي غريزمان.
وكانت المواجهة الثالثة، هي الأولى بينهما، في الدوري الإسباني فبراير 2012، حيث فاز وقتها غوارديولا حين كان مدربا لبرشلونة 2-1.

وعلى الرغم من أن سيتي مرشح فوق العادة بالنظر إلى توهجه الموسم الجاري، وإظهاره قوة كبيرة في مختلف الخطوط، لكنه قد يجد معاناة أمام مدرب يتقن الدفاع، وسبق أن عذب مان يونايتد وأخرجه الموسم الجاري من ثمن النهائي. وستكون الخطة المفضلة لسيميوني أمام فريق غوارديولا الهجومي هو الدفاع، والاعتماد على الهجمات المرتدة. كما أن التاريخ يسجل لسيميوني تخصصه في إقصاء الاندية الانجليزية من المسابقة، آخرها مان يونايتد، وقبل ذلك تشلسي في 2014، وليفربول في 2020

ورغم أن أتلتيكو اليوم ليس هو نفس الفريق القوي دفاعيا في 2016، لكنه مايزال يملك عقلية المدرب سيميوني القادر على إحداث المفاجأة، وهو أمر سيتحسب له غوارديولا كثيرا، وحتى لا يكرر المفاجآت غير السارة التي لحقت بالفريق طوال المواسم الماضية، وأبعدته عن طريق لقب الأبطال. كما أن غوارديولا يعلم يقينا القدرات الفنية التي يملكها سيمويني دفاعيا، ولا شك أنه سيتعلم من الدرس القاسي الذي تعرض له مان يونايتد قبل أيام.

طباعة