سياسي سابق رئيساً جديداً للاتحاد الألماني لكرة القدم

انتُخب السياسي السابق بيرند نويندورف رئيساً جديداً للاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم، خلفاً لفريتس كيلر الذي أجبر على الاستقالة في مايو 2021 عقب مقارنة نائبه بقاض سيئ السمعة من الحقبة النازية. ويقع على عاتق نويندورف (60 عاماً)، المتحدث السابق باسم الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني والذي شغل منذ عام 2012 ولمدة خمسة أعوام منصب وزير الدولة في ولاية شمال الراين وستفاليا، تلميع صورة أكبر منظمة رياضية في ألمانيا والّتي تضم أكثر من 7 ملايين مرخص لهم بممارسة كرة القدم.

وقال السياسي السابق "علينا الحفاظ على الاتحاد معاً"، مضيفاً "أي شخص لا يتماشى مع التغيير الثقافي سوف يجعلني خصماً قوياً". ودعا نويندورف الذي بدأ مسيرته المهنية صحافياً قبل انتقاله إلى السياسة في عام 2003 إلى الوحدة داخل اتحاد الكرة الألماني الغارق في سلسلة من الفضائح في السنوات الأخيرة.

استقال سلفه فريتز كيلر في عام 2021 بعد مقارنة نائبه بقاض سيئ السمعة من الحقبة النازية. وقبله، اضطر راينهارد غريندل إلى التخلي عن منصبه كرئيس للاتحاد المحلي للعبة في عام 2019 بعد ثلاث سنوات مثيرة للجدل، تخللتها إدانة من الدولي الألماني مسعود أوزيل للثقافة العنصرية المؤسسية التي اتبعها غريندل عندما قرر لاعب الوسط الدولي الاعتزال دولياً في عام 2018.

وطُرد غريندل في العام التالي لقبوله ساعة فاخرة من أوليغارشي أوكراني، وكان خلفه فولفغانغ نيرسباخ استقال أيضاً من منصبه في عام 2015 وسط مزاعم أن الاتحاد الألماني لكرة القدم استخدم مصادر تمويل غير شرعية في عام 2000 لشراء حق استضافة كأس العالم 2006.

طباعة