الاعتداء على التحكيم يهدد الخليفي ومدير سان جرمان بعقوبات أوروبية كبيرة

رئيس نادي سان جرمان ناصر الخليفي. أ.ب

قالت صحيفة «ماركا» الإسبانية أمس، إن الخسارة القاسية التي تلقاها فريق سان جرمان على يد ريال مدريد 3-1، وأخرجته مبكراً من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أول من أمس، تسببت في فقدان رئيس النادي الباريسي، ناصر الخليفي لأعصابه، برفقة مدير النادي ليوناردو، حيث توجها مباشرة بعد انتهاء المباراة إلى غرفة طاقم التحكيم، بقيادة الهولندي داني ماكيلي.

وأكدت «ماركا» أن الخليفي وليوناردو معرضان لعقوبات أوروبية كبيرة، خصوصاً بعد أن طلبت لجنة الانضباط في الاتحاد الأوروبي من إدارة ريال مدريد تزويدها بلقطات الفيديو التي توثق الاعتداء، بينما دان تقرير الحكم أيضاً الخليفي، وأكد محاولته الاعتداء على الطاقم وتكسير بعض معدات التحكيم، ودخول غرفة الحكام بالقوة. ويعتبر الخليفي أن الحكم الهولندي لم يمنح حارسه دوناروما خطأ، في الكرة المشتركة مع بنزيمة والتي تسببت في هدف التعادل للريال.

طباعة