الخليفي متهم بالاعتداء على طاقم التحكيم وبعض الموظفين..وريال مدريد يوثق الحادثة بـ"الفيديو"

قالت صحيفة "ماركا" الإسبانية إن الخسارة القاسية التي تلقاها باريس سان جرمان على يد ريال مدريد 3-1، وأخرجته مبكرا من مسابقة دوري أبطال أوروبا أمس، تسببت في فقدان رئيس النادي الباريسي، ناصر الخليفي لأعصابه، برفقة مدير النادي ليوناردو.

وأكدت "ماركا" أن الخليفي وليوناردو، ومباشرة بعد انتهاء المباراة، غادرا المقصورة باستاد سانتياغو بيرنابيو، معقل ريال مدريد، حيث كانا يتابعان المباراة، ونزلا إلى غرفة التحكيم، حيث حاول الخليفي اقتحامها بالقوة، مطالبا بتوضيحات من التحكيم بخصوص ما قال إنها أخطاء في المباراة، واتهم طاقم التحكيم بالانحياز لريال مدريد، وعدم احتساب خطأ لصالح حارس سان جرمان الإيطالي دوناروما، في الكرة التي سجل منها كريم بنزيمة هدف التعادل في الدقيقة 61.

وذكرت أن الخليفي فقد أعصابه تماما، وبدأ بالصراخ وقام برمي بعض معدات التحكيم، ودفع بعض أفراد طاقم التحكيم، بجانب تهديده لبعض موظفي ريال مدريد الذين حاولوا تهدئته وإخراجه من غرفة التحكيم.

ولم يتم فض الاشتباك إلا بعد تدخل مسؤولي الامن في ملعب سانتياغو بيرنابيو. وقالت إن الخليفي وليوناردو معرضان لعقوبات مغضلة بسبب ما قاما به، وأن ريال مدريد أعد ملفا متكاملا عن الواقعة، مرفوقا بلقطات فيديو، تظهر اقتحام الخليفي وليوناردو لغرفة التحكيم والاعتداء على بعض الحكام وموظفي النادي، مع ما رافق ذلك من صراخ وشتائم وتهديدات. وأكدت أن النادي سيحول الملف بالكامل إلى لجنة الانضباط في الاتحاد الأوروبي، هذا بجانب تقرير الحكم الذي سجل الواقعة أيضا. 

طباعة