السويد تخشى أفضلية بولندية في تصفيات المونديال بعد استبعاد روسيا

عبّرت السويد اليوم عن امتعاضها من قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم تأهيل بولندا إلى نهائي المسار الثاني من تصفيات الملحق الأوروبي المؤهل إلى مونديال 2022، على حساب روسيا المستبعدة عن المنافسات الدولية لغزوها أوكرانيا. وكان من المقرر أن تستضيف روسيا نظيرتها بولندا في 24 الحالي في نصف النهائي، على أن يواجه المتأهل منهما الفائز من مواجهة السويد وتشيكيا في 29 منه، لكن فيفا قرّر استبعاد روسيا رسمياً، بعد ان أعلن في نهاية فبراير الماضي بالاشتراك مع نظيره الأوروبي (ويفا) تعليق مشاركة جميع الفرق الروسية حتى اشعار آخر، اعترض عليه الاتحاد الروسي لدى محكمة التحكيم الرياضية (كاس).

وسيحصل المنتخب البولندي على أيام راحة إضافية بعد ضمان تأهله إلى نهائي المسار دون أن يلعب. وقال رئيس الاتحاد السويسري هاكان سيوستراند انه كان يفضّل لو حدّد فيفا خصماً ثانياً لبولندا بدلاً من روسيا "الأكثر منطقية وانصافاً، من الناحية الرياضية، أن يكون لبولندا خصم جديد في نصف النهائي". وتابع "نتفهّم أنه من الصعب حلّ ذلك بالنسبة لفيفا، لكن يجب تطبيق مبدأ اللعب في الظروف عينها، أي خوض مباراتين تنافسيتين لبلوغ كأس العالم".

وقال مدرب السويد ياني أندرسون إن فيفا اتخذ القرار الصائب بطرد روسيا من تصفيات كأس العالم، لكنه اعتبر ان منح بولندا بطاقة التأهل إلى نهائي الملحق "مجنون تماماً من وجهة نظر رياضية". وتابع "سنركّز بالكامل على المباراة ضد تشيكيا. نريد الذهاب إلى كأس العالم وسنقوم بكل شيء لتحقيق ذلك". كما قرر الاتحاد الدولي تأجيل مواجهة إسكتلندا وأوكرانيا والتي كانت مقررة في 24 الحالي أيضاً واقامتها في يونيو المقبل.

طباعة