أسطورة ليفربول: محمد صلاح جعل الجمهور الإنجليزي لا يعرفني

أكد أسطورة ليفربول وأحد الهدافين التاريخيين للنادي مايكل أوين، أنه لا يتوقع أن يشاهد محمد صلاح خارج جدران النادي، مشيراً إلى أنه يعلم بقرب صلاح من تحطيم رقمه في عدد الأهداف ولكن هذا لا يجعله حزيناً بسبب عقلية محمد صلاح الاحترافية والتي طورت منه كثيراً منذ قدومه إلى النادي.

وسجل مايكل أوين 158 هدفا في جميع المسابقات مع ليفربول يحتل بها المركز الثامن، ويملك محمد صلاح حاليا 152 يحتل بها المركز التاسع على قائمة الهدافين التاريخيين للنادي الإنجليزي، وهو ما يجعل تحطيم هذا الرقم ممكن جدا لمحمد صلاح في الموسم الحالي.

وقال أوين عن ذلك مازحا في تصريحات لصحيفة "ليفربول إيكو" الإنجليزية: "يا إلهي! لم أكن أعرف ذلك، على الرغم من أنني كنت أعلم أنه يقترب، عندما يقابلني الأطفال في الشوارع، لم يعد يعرفني أي من هؤلاء الشباب، ويقول آباؤهم، لقد كان يلعب كرة القدم، الشيء الوحيد الذي يمكنني أن أقوله مع الناس الآن، هل تعلم أنني أحرزت أهدافا أكثر من محمد صلاح؟ ولا يمكن للجميع تصديق ذلك".

وأكمل: "بمجرد أن يتخطاني في الترتيب، لن أتمكن من الحصول على ذلك الشعور بعد الآن، بكل جدية، لقد كان رائعا منذ جاء إلى ليفربول، وأصبح أفضل، إنه جزء من فريق رائع، هذا صحيح، لكنه كان أحد أسباب كونه فريقا رائعا".

وأشاد النجم الإنجليزي بالفرعون المصري محمد صلاح بقوله: "لا يمكن التحدث عنه بدرجة كافية، تفانيه ولياقته، لديه عقلية رائعة فيما يتعلق برغبته في لعب كل مباراة".

وعن استمرار محمد صلاح في ليفربول قال مايكل اوين: "إذا غادر صلاح ستكون هذه مفاجأة بالنسبة لي، يجب أن أعترف بذلك، لماذا لا يبقى؟ سيحصل على عرض رائع، نعم، سيكون ذلك العقد الرئيسي في حياته حقا، هذا يأتي وهو في ذروة قوته، ومن المحتمل أن يكون ذلك آخر عقد كبير له، يمكنك أن تفهم أن كل شيء يجب أن يكون صحيحا من الجانبين، إلى أين يمكن أن يذهب حقا الآن؟ لا يوجد أكبر من ليفربول أو مانشستر سيتي في الوقت الحالي".

واعترف أوين بصعوبة توجه صلاح إلى برشلونة أو ريال مدريد، وقال: "من المؤكد أنه لن يتوجه إلي أي فريق في إنجلترا، وبرشلونة وريال مدريد ليسا كما كانا في السابق، لا أستطيع تخيل فكرة باريس سان جيرمان، لماذا يذهب إلى الدوري الفرنسي وهو يلعب في الدوري الإنجليزي؟ الأمر نفسه ينطبق على ألمانيا، لا يوجد مكان آخر".

ويذكر أن عقد محمد صلاح ينتهي في صيف 2023، ولم تسفر المفاوضات الجارية بين الطرفين عن جديد حتى الآن.

 

طباعة