ليفاندوفسكي يرد على غزو روسيا لأوكرانيا عن طريق الصين

فسخ مهاجم بايرن ميونيخ الألماني ومنتخب بولندا لكرة القدم روبرت ليفاندوفسكي عقده مع مجموعة "هواوي" الصينية العملاقة للتكنولوجيا التي اتهمتها وسائل الإعلام بالتعاون مع روسيا في سياق شنها حربا على أوكرانيا.
ونفت الشركة الاتهامات ووصفتها بـ"الأخبار الكاذبة".
وقال وكيل لاعب أفضل لاعب في العالم توماس زافيلاك في بيان: "اتخذنا اليوم قرارا بإنهاء التعاون التسويقي بين روبرت ليفاندوفسكي وهواوي. وبالتالي، تم تعليق تحقيق جميع الخدمات الترويجية من جانبنا" دون تحديد سبب فسخ العقد.
وأوضحت وسائل الإعلام البولندية أن هذا القرار مرتبط بمقال نشرته صحيفة "دايلي مايل" البريطانية اليومية اتهمت فيه شركة هواوي بمساعدة روسيا على تأمين الإنترنت الخاص بها ضد قراصنة المعلوماتية "الهاكرز" الموالين لأوكرانيا.
وذكرت الصحيفة في مقالها تقريرا نُشر على موقع إلكتروني صيني واختفى بعد ذلك.
وأكدت المجموعة الصينية فسخ التعاقد بينها وبين ليفاندوفسكي في بيان مقتضب جدا.
وقالت هواوي في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى وكالة فرانس برس: "تأسف شركة هواوي سي بي جاي بولندا على انتهاء شراكتها مع روبرت ليفاندوفسكي. نحن نقدر سنوات التعاون بيننا لسنوات عدة ونتمنى له كل الكثير من النجاح في المستقبل".
وأوضح فرع المجموعة الصينية في بولندا في الجملة التالية أن خبر صحيفة دايلي مايل كان "خبرًا زائفا" وأن "المعلومات التي يحتويها غير صحيحة".
وكان ليفاندوفسكي ارتدى في أول يوم سبت بعد الهجوم الروسي على أوكرانيا، شارة بألوان أوكرانيا خلال إحدى المباريات.
وقال أفضل لاعب في العالم في جوائز الفيفا لعامي 2020 و2021 "لا يمكن للعالم قبول ما يحدث هناك. أتمنى أن يدعم العالم كله أوكرانيا (...).

طباعة