بعد 615 مباراة مع بايرن ميونيخ.. مولر يصدم جمهوره!

لم تكن عودة المهاجم المخضرم توماس مولر موفقة مع بايرن ميونيخ السبت، بعدما سجّل هدفاً عكسياً في مرمى فريقه وأوقعه في شرك التعادل 1-1 أمام ضيفه باير ليفركوزن، ضمن منافسات المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الألماني لكرة القدم.
يأتي هذا التعادل لحامل اللقب الذي بقي متصدراً لجدول الترتيب مع 59 نقطة، قبل ثلاثة أيام فقط من مباراته المرتقبة أمام سالزبورغ النمسوي في إياب دوري أبطال أوروبا الثلاثاء (تعادلا 1-1 في الذهاب).
من جهته، خرج ليفركوزن بنقطة ثمينة من ملعب "أليانز أرينا" بقي فيها في المركز الثالث مع 45 نقطة، خلف بوروسيا دورتموند (50) الذي لن يلعب الأسبوع الحالي بسبب وجود حالات كوفيد-19 في نادي ماينتس الذي كان يفترض أن يواجهه.
ويستهل ليفركوزن أسبوعاً حاسماً، حيث سيلاقي أيضاً أتالانتا الإيطالي في ذهاب ثمن نهائي مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" الخميس المقبل، قبل أن يلعب أمام كولن الثامن في الدوري الأحد المقبل.
ولم تكن المباراة حماسية في بدايتها، إلى أن افتتح أصحاب الأرض التسجيل عن طريق المدافع نيكلاس سوله الذي قابل كرة مشتتة خطأ من دفاع ليفركوزن وسددها مباشرة في الشباك (18).
وبعد 18 دقيقة من هدف البافاريين، تحصل ليفركوزن على ركلة حرة على الجانب الأيمن، فحولها كرم ديميرباي أرضية إلى منطقة الجزاء، وحاول مولر إبعادها، لكنه حوّلها بالخطأ في مرمى فريقه (36). وهو اول هدف يسجله مولر خطأ في مرمى فريقه خلال مسيرته بعد ان خاض 615 مباراة في صفوف الفريق البافاري.
وهذه هي المباراة الأولى لمولر منذ أكثر من أسبوعين، إذ غاب عن تشكيلة فريقه لإصابته بفيروس كورونا للمرة الثانية.
وحاول ليفركوزن بعد هذا الهدف خطف المباراة في أكثر من مناسبة، لكن الحارس سفن أولريخ تألق في التصدي لفرص عدة.
ولم تتوقف المحاولات من الجانبين في الشوط الثاني، بينها فرصة انفرادية لجمال موسيالا ورأسية للهداف البولندي روبرت ليفاندوفسكي، لكنها لم تغير من نتيجة المباراة.

لايبزيغ ينجو ويبقى رابعاً

وعلى مقلب آخر، حافظ لايبزيغ على مركزه الرابع بفضل لاعبه الإسباني أنجلينو الذي أدرك له التعادل 1-1 أمام ضيفه فرايبورغ في الأنفاس الأخيرة.
وفرض الضيوف سيطرتهم على غالبية فترات المباراة، وكانوا السباقين إلى افتتاح التسجيل عن طريق البوسني إرميدين ديميروفيتش في الدقيقة 38.
وفيما بدت المباراة متجهة إلى خسارة لايبزيغ، برز الإسباني الظهير الأيسر السابق لمانشستر سيتي الإنكليزي ليدرك التعادل (90) ويمنح فريقه نقطة ثمينة أبقته في المركز الرابع بفارق الأهداف عن فرايبورغ.
والجدير بالذكر أن لايبزيغ ضمن أوروبياً تأهله إلى ربع نهائي "يوروبا ليغ"، بعدما قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم استبعاد الفرق الروسية من مسابقاته، وبالتالي لن يلعب مباراتيه ذهاباً وإياباً مع سبارتاك موسكو.
بقاء لايبزيغ في المركز الرابع سيكون رهن نتيجة مباراة هوفنهايم أمام كولن الأحد، في مسعى الأول إلى الفوز واقتحام مربع المراكز المؤهلة إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
في مباراة أخرى، تراجع أونيون برلين بفارق أربع نقاط عن لايبزيغ وفرايبورغ، بتلقيه خسارته الرابعة في خمس مباريات بالدوري الألماني، وهذه المرة أمام وخسر 1-صفر أمام فولفسبورغ 1-صفر، بهدف عكسي سجله النيجيري تايوو أوونيي في الدقيقة الرابعة والعشرين.
وبقي هرتا برلين في منطقة الهبوط بعدما خسر 4-1 على أرضه أمام أينتراخت فرانكفورت، بينما خسر غرويتر فورث متذيل الترتيب 2-1 أمام بوخوم.
وفي آخر مباريات السبت، أسقط شتوتغارت القابع في المركز السابع عشر ما قبل الأخير، ضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ 3-2.
وبهذا الفوز، عزز شتوتغارت رصيده إلى 22 نقطة في مسعاه إلى تفادي الهبوط، فيما بقي مونشنغلادباخ الذي يعاني تراجعاً كبيراً في المستوى الموسم الحالي، في المركز الثالث عشر مع 27 نقطة.

طباعة