ناد إنجليزي يعلق عقود الرعاية "بمفعول فوري" مع الملياردير الروسي عثمانوف

أعلن نادي إيفرتون الإنجليزي اليوم تعليق جميع عقوده الرعائية "بمفعول فوري" مع الملياردير الروسي أليشير عثمانوف، عقب الغزو الروسي لأوكرانيا. وأكد النادي في بيان صحافي "الجميع في إيفرتون مصدوم وحزين جراء الأحداث المروعة الجارية في أوكرانيا. يؤكّد النادي انه علّق جميع العقود التجارية للرعاية مع شركات يو أس أم، ميغافون ويوتا"، التي يستحوذ عثمانوف، المقرّب من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على حصص وازنة فيها.

وأضاف : "اللاعبون، الجهاز الفني وجميع العاملين في إيفرتون يقدمون كل الدعم للاعبنا (الأوكراني) فيتالي ميكولنكو وعائلته وسيستمرون في ذلك".
ويطلق على اسم مركز تدريب إيفرتون "يو أس آم فينش فارم"، كما يملك عثمانوف خيار اطلاق اسم احدى شركاته على الاستاد الجديد للنادي في طور البناء مقابل 30 مليون جنيه استرليني (40 مليون دولار).

وكان رجل الأعمال الأوزبكي-الروسي أعلن الثلاثاء تخليه عن مهامه في رئاسة الاتحاد الدولي للمبارزة، مشيراً إلى أن قراره جاء على خلفية عقوبات أوروبية طالته بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا. ووصف عثمانوف، المتهم بأنه من أشد المقربين للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، العقوبات الاوروبية بحقه بأنها "غير عادلة" ومبنية على مجموعة من الاتهامات المغلوطة تؤذي شرفه وكبرياءه وسمعته كرجل أعمال" مشيراً إلى انه "سيلجأ الى جميع الاجراءات القانونية لحماية شرفي وسمعتي".

واستثمر عثمانوف ثروته في أندية إنجليزية كأرسنال بين 2007 و2018، قبل أن يبيع حصته، في حين يملك أسهما في نادي ايفرتون حاليا، الذي يملك رجل الاعمال الإيراني فرهاد مشيري 94 في المئة من اسهمه. ويرأس عثمانوف (68 عاما) الذي جمع ثروته من صناعة المعادن اتحاد المبارزة منذ عام 2018.

طباعة