60 ألف مشجع يشهدون فوز الوداد على الزمالك.. وسقوط الأهلي و"كلاسيكو" تونسي سلبي

استفاد الوداد المغربي من مؤازرة نحو ستين ألف متفرج ليصحح مساره في مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، بعدما تغلب على ضيفه الزمالك المصري 3-1 السبت في الجولة الثالثة لدور المجموعات، فيما سقط الأهلي المصري حامل اللقب أمام ضيفه ماميلودي صنداونز الجنوب إفريقي بهدف في القاهرة، أما "كلاسيكو" تونس بين الترجي والنجم فكان سلبي النتيجة.

وعلى ملعب "محمد الخامس" في الدار البيضاء، قلب الوداد تأخره أمام الزمالك بعد ثلاث دقائق الى انتصار صريح 3-1. ودخل فريق "القلعة البيضاء" في "عنق الزجاجة" إذ لم يحقق أي فوز في ثلاث مباريات، بينما استعاد "وداد الأمة" توازنه بعد السقوط امام بترو أتلتيكو الأنغولي في الجولة السابقة. وهذا الفوز الثاني للوداد في ثلاث مواجهات ضد الزمالك في دوري الابطال، مقابل انتصار وحيد للزمالك الذي فاز عام 2003 في كأس السوبر الإفريقي 3-1.

وبدأ الزمالك اللقاء بقوة، وسريعاً استطاع اقتناص هدف السبق عبر أحمد سيد "زيزو" الذي هيأ الكرة من وضعية مرتاحة وسددها رائعة من خارج منطقة الجزاء أسكنها في الزاوية العليا الى يمين الحارس المغربي أحمد رضى التكناوتي (3). ثم تسيّد أصحاب الأرض الملعب، إذ سيطروا بالكامل على المجريات وكثفوا التصويب على مرمى الحارس المصري الدولي محمد أبو جبل "غاباسكي" الذي تكفل بالعديد من التسديدات.

وترجم "وداد الأمة" ضغطه الى تعادل عبر زهير المترجي بتسديدة في قلب المرمى بعدما ارتدت إليه الكرة من المدافع التونسي أيمن المثلوثي الذي أخطأ أولاً في تشتيت الكرة (26). وأخطأ الحارس العملاق في الخروج من مرماه تجاه إبعاد كرة رفعها يحيى جبران من ركلة ركنية فتابعها المدافع أمين فرحان بتسديدة خلفية ساقطة في الشباك المصرية (38).

تراجع الوداد في الشوط الثاني الى منطقته وأغلق كل المنافذ نحو مرمى التكناوتي، في المقابل استعاد الفريق المصري زمام السيطرة نسبياً إنما كانت سلبية برغم إقحام المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون لاعبين نشيطين هجومياً مثل المغربي محمد أوناجم وعمر السعيد وحازم إمام. ووصل الفريق المغربي الى مبتغاه اثر مرتدة قادها البديل الكونغولي جوفيل تسومو ومررها الى الظهير المتقدم يحيى عطية الله الذي عكسها بدوره تمريرة خلفية الى يحيى جبران فتابعها الى الشباك (88).
وضمن المجموعة ذاتها، حسم بترو أتلتيكو القمة الأنغولية بفوزه على مواطنه ومضيفه ساغرادا اسبيرانسا 1-صفر في لواندا. وسجل الهدف الوحيد البرازيلي تياغو أزيلاو من ركلة جزاء (33). ورفع أتلتيكو رصيده الى 7 نقاط في الصدارة، أمام الوداد الذي أصبح رصيده 6 نقاط، ويقبع الزمالك في المركز الثالث بنقطتين وساغرادا رابعاً بنقطة.

سقوط قاتل للبطل
وعلى ملعب القاهرة الدولي، سقط الاهلي أمام ضيفه ماميلودي صنداونز صفر-1 ضمن منافسات المجموعة الاولى. وسجل هدف اللقاء البديل ثابيلو مورينا (86)، ليرفع صنداونز رصيده الى 7 نقاط في الصدارة، وبقي الأهلي ثالثاً بنقطة وحيدة وله مباراة مؤجلة مع المريخ السوداني الثاني بأربع نقاط، وتذيل الهلال السوداني الترتيب بنقطة.

وحسم التعادل السلبي القمة الكلاسيكية التونسية بين الترجي وضيفه النجم الساحلي على ملعب "حمادي العقربي" في رادس، أمام نحو 25 ألف متفرج في المجموعة الثالثة. ورفع الترجي رصيده الى 5 نقاط في الصدارة، مقابل ثلاث للنجم الساحلي من ثلاثة تعادلات في المركز الثالث، بفارق نقطتين خلف شباب بلوزداد الجزائري الفائز على مضيفه جوانينغ غالاكسي البوتسواني 2-1.

طباعة