محمد صلاح يقود ثورة في الملاعب.. "انسوا ميسي ورونالدو"!

ما زالت سلسلة السنوات الذهبية التي عاشها الأسطورتان البرتغالي كريستيانو رونالدو والأرجنتيني ليونيل ميسي تهيمن على عقول الجماهير العالمية ولا تسمح بفكرة دخول لاعب آخر على سكة منافستهما بالجماهيرية ولقب "الأفضل في العالم"، على الرغم من أن الجائزة ذهبت في السنوات الأخيرة للكرواتي لوكا مودريتش والبولندي روبرت ليفاندوفيسكي.

وتمر كرة القدم العالمية بحالة تحول جذرية وثورة حقيقية يقودها النجم العربي المصري محمد صلاح الذي لا يقارعه أحد من اللاعبين في الساحة الكروية لكونه الأفضل رقمياً وفنياً، ويسهم بانتصارات فريقه ليفربول بشكل ملفت ويدفعه بقوة إلى الأمام للمنافسة على ألقاب محلية وأوروبية.

ويقول بات نيفين، الجناح الأسكتلندي السابق ولاعب تشيلسي وإيفرتون لصحيفة "كيكر" الألمانية إن محمد صلاح هو أفضل لاعب في العالم هذا الموسم، ويتوقع أن يقود ليفربول للفوز بأولى ألقاب الموسم الحالي حين يواجه تشيلسي بنهائي كأس الرابطة الإنجليزية.
وأوضح نيفين: "محمد صلاح لاعب استثنائي، تعتقد أنه لا يستطيع تحطيم الأرقام القياسية بتسجيله للأهداف، لكنه يفعل ذلك بكل بساطة.. إذا لم نكن نعيش في عصر كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، لكنا نعيش زمن محمد صلاح كأفضل لاعب في العالم الآن".

واختتم: "أحب مشاهدة محمد صلاح، وأن أكون في ملعب أنفيلد رود، لمشاهدة مسرحية محمد صلاح مع جماهير الريدز، رغم أنني لعبت مع تشيلسي وإيفرتون".

يذكر أن جماهير ليفربول تعشق محمد صلاح وتعتبره أسطورة حقيقية لقدرته على انتشال الفريق في أصعب الظروف منذ قدومه إلى النادي من روما الإيطالي في عام 2017، خصوصاً أنه قاد بيفربول للفوز بدوري أبطال أوروبا 2019، واستعادة لقب الدوري الإنجليزي 2020 بعد غياب دام 30 عاماً.

فهل يحافظ محمد صلاح على معدلاته التهديفية وثبات أدائه ويتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم نهاية الموسم الحالي مستغلاً تراجع عطاء رونالدو وميسي وعدم قدرة آخرين على إقناع الجمهور بشكل واضح؟.

طباعة