مدرب مان يونايتد يضع حداً لصراع رونالدو وماغواير "المزعوم" على شارة القيادة

وضع المدرب الألماني لمانشستر يونايتد رالف رانغنيك حدا خلال مؤتمر صحافي لما يقال في الإعلام الإنجليزي إنه "صراع على شارة قيادة الفريق" بين قلب الدفاع هاري ماغواير والنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو. وشدد رانغنيك على أن الشارة مستمرة مع ماغواير. 

ولعب تواضع أداء ماغواير دوراً في تردي نتائج يونايتد هذا الموسم، وقد زعمت وسائل إعلام محلية بأن رونالدو، العائد الى الفريق هذا الموسم قادماً من يوفنتوس الإيطالي، يشكك بأحقية قلب الدفاع في حمله شارة القائد، وهو أمر نفى الأخير صحته اليوم، ثم جاء دور مدربه رانغنيك للتأكيد بأن شيئاً لن يتغير من ناحية القيادة حتى نهاية الموسم.

وقال رانغنيك عشية المباراة المقررة في ملعب ليدز ضمن منافسات الدوري الممتاز "هذا محض هراء. لم أتحدث أبداً مع أي لاعب بشأن تغيير محتمل في القيادة. لم يكن الأمر مطروحاً أبداً بالنسبة لي". وتابع "أنا من يقرر من هو القائد، وبالتالي ليس هناك أي سبب يدفعني للحديث عن الأمر مع أي شخص آخر. هاري ماغواير قائدنا وسيبقى قائدنا حتى نهاية الموسم".

وتولى أغلى مدافع في العالم قيادة "الشياطين الحمر" منذ يناير 2020 بقرار من المدرب السابق النروجي أولي غونار سولشاير، وذلك بعد خمسة أشهر من وصول ماغواير الى "أولد ترافورد" من ليستر سيتي مقابل 80 مليون جنيه استرليني.

وقبل النفي الصادر عن رانغنيك، قال ماغواير نفسه على تويتر "لقد رأيت الكثير من التقارير غير الصحيحة بشأن هذا النادي، وهذا (تقرير) آخر. لن أبدأ بالتعليق على كل شيء كُتِب، لكني بحاجة لتوضيح هذا الأمر. نحنا يونايتد ومركزون على الأحد (مباراة ليدز)".
كما نفى المهاجم ماركوس راشفورد في وقت سابق من هذا الأسبوع ما يُشاع عن توتر العلاقة في غرف ملابس "الشياطين الحمر" الذين صعدوا الثلاثاء الى المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري أبطال أوروبا بفوزهم على برايتون 2-صفر، لكن الفرق المُطارِدة وهي أرسنال وتوتنهام وولفرهامبتون، تملك مباريات مؤجلة وستكون قادرة على إزاحة رجال رانغنيك.

طباعة