هدف في الدقيقة 90 يحرم سالسبورغ فرحة الفوز على البايرن

أنقذ الفرنسي كينغسلي كومان فريقه بايرن ميونيخ الألماني من خسارة مفاجئة أمام مضيفه ريد بول سالسبورغ النمسوي، بإدراكه هدف التعادل 1-1 في الأنفاس الأخيرة أمس في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وافتتح جونيور أدامو التسجيل لسالسبورغ (21)، فيما أحرز كومان هدف التعادل لبايرن (90).

ودخل بايرن ميونيخ حامل لقب 2020، إلى مباراته ضد سالسبورغ مرشحاً لوضع قدم في ربع النهائي، لكنه اصطدم بفريق مقاتل حتى الأنفاس الأخيرة.
وبهذا التعادل، واصل بايرن سلسلة من 22 مباراة من دون هزيمة خارج أرضه في دوري الأبطال، إذ تعود آخر خسارة له إلى دور المجموعات ضد باريس سان جرمان الفرنسي في سبتمبر 2017، وهي أطول سلسلة في تاريخ البطولة.

وكاد الفريق البافاري أن يتلقى صفعة ثانية تذكره أن كل مباراة لها حساباتها، بعدما مني بهزيمة مدوية غير متوقعة أمام مضيفه بوخوم المتواضع في الدوري المحلي 2-4 الأسبوع الماضي. وكان بايرن أنهى دور المجموعات بستة انتصارات، بينها اثنان على حساب برشلونة الإسباني، ليكرر ما فعله أيضاً في موسم 2019-2020 عندما مضى وحقق اللقب في النهائي على حساب سان جرمان.

أما ريد بول سالسبورغ، فكان مفاجأة الدور الأول، ونجح في بلوغ الأدوار الإقصائية من البطولة القارية الأهم للمرة الأولى في تاريخه، عندما حل ثانياً في مجموعته خلف ليل الفرنسي وأمام إشبيلية الإسباني. وسبق للفريقين أن التقيا في دور المجموعات من الموسم الماضي وخرج الفريق البافاري منتصراً في المباراتين (6-2 و3-1). ورغم تشكيلة مدججة بالنجوم، أبرزها هدافه البولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل تسعة أهداف في ست مباريات في دور المجموعات، لم يكن الفريق البافاري قادراً على فك شيفرة مضيفه طوال المباراة.

وفي مباراة افتقد فيها فريق المدرب يوليان ناغلسمان لحارسه الدولي مانويل نوير عقب خضوعه لجراحة في ركبته، وحل بدلاً منه سفين أولريخ، كان سالسبورغ سباقاً لافتتاح التسجيل، وتحديداً في الدقيقة 21. فقد اضطر مدرب سالسبورغ لإجراء تبديل اضطراري بعد إصابة مهاجمه السويسري نواه أوكافور، ليدفع بأدامو بدلا منه في الدقيقة 12. وبعد تسع دقائق، ومن هجمة مرتدة سريعة، وصلت الكرة إلى أدامو داخل منطقة الجزاء، لينجح الأخير بركنها جميلة بيمناه إلى يسار أولريخ (21). وإذ انتهى الشوط الأول بتقدم الضيوف، أظهر بايرن استماتة في إدراك التعادل في الشوط الثاني. فحاول لاعبوه في أكثر من مناسبة اختراق الدفاع والتسديد من الخارج لكن من دون نتيجة.

وكاد سالسبورغ أن ينهي المباراة قبل عشر دقائق من نهايتها، لكن أولريخ كان في المرصاد لأكثر من تسديدة.وفيما كانت المباراة تتجه إلى خسارة مدوية لبايرن، أرسل الفرنسي بنجامان بافار عرضية نحو رأس توماس مولر، لتمر الكرة وتتهيأ أمام كومان الذي وضعها بلمسة مباشرة داخل الشباك، محرزا هدف التعادل في الوقت القاتل (90).

 

طباعة