أنصار مدريد.. سعادتهم بمستوى ميسي تخفف من وطأة الخسارة من باريس

تباينت ردود فعل أنصار ريال مدريد أمس على خسارة فريقهم بهدف قاتل من النجم الفرنسي كيليان مبابي، قناص فريق باريس سان جرمان، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على استاد "حديقة الأمراء" في باريس. إذ في الوقت الذي شعر فيه الكثيرون بنوع من الإحباط نتيجة الهدف في الدقيقة 93، بجانب عدم ظهور مدريد بالصورة الهجومية المعتادة، كان الارتياح وبعض السعادة في جانب آخر، من المستوى الباهت الذي ظهر عليه ليونيل ميسي، النجم السابق لبرشلونة، والذي صنع الحدث في المباراة بإضاعته ركلة جزاء، بعد تصدي رائع للحارس البلجيكي وحامي عرين "الميرينغي" تيبو كورتوا في الشوط الثاني.

وعلى "التواصل الاجتماعي" كان النقاش محتدما بين أنصار مدريد وبرشلونة بالذات، كون اللقاء هو الأول الذي يواجه فيه ميسي منذ رحيله إلى سان جرمان، الغريم التقليدي لبرشلونة، ريال مدريد. وتوقع أنصار برشلونة أن يظهر ميسي مهاراته المعتادة أمام شباك مدريد، كما كان لسنوات طويلة حين كان يحمل قميص برشلونة، لكن المباراة خيبت الآمال، ولم يقدم فيها ميسي الشيء الكثير، ما جعل أنصار مدريد يعلقون بسخرية على ما قدمه ميسي، واعتبروه "لاعبا منتهيا"، ولم يعد قادرا على فعل الشيء الكثير أمام مدريد. وتعتبر هذه خامس ركلة جزاء يضيعها ميسي في تاريخ مشاركاته في أبطال أوروبا، بينما قال كورتوا في تصريح صحافي إنه اعتاد على التصدي لركلات ميسي، حتى حين كان حارسا لأتلتيكو مدريد سابقا.

وفي تعليق بعض أنصار مدريد على إضاعة ميسي ركلة الجزاء، قال "من الأفضل كورتوا أم ميسي"، واستغرب آخر من أن "البعض ما يزال منشغلا بميسي، لقد انتهى"، وأطلقوا عليها أوصافا فيها جانب من السخرية، وقال أحدهم إن ميسي لا يعرف كيف يلعب الكرة بوجود كاسيميرو في الجوار، كما استغرب بعضهم قيام عدد من أنصار برشلونة بتشجيع ميسي، رغم أنهم يشجعون في الوقت نفسه باريس سان جرمان الذي حرمهم من أفضل لاعب عندهم، بينما رأى أنصار برشلونة أن الريال فريق كبير، ومع ذلك مايزال مشجعوه سعيدون بالمستوى المتواضع لميسي، متجاهلين خسارتهم للمباراة.

 

طباعة