صحف فرنسية: ميسي "لاعب عاجز".. ومبابي "الملك" (صور وفيديو)

صورة

تعرض النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، صانع ألعاب فريق باريس سان جرمان لانتقادات شديدة من قبل صحف فرنسية، بسبب المستوى المتواضع والباهت الذي ظهر عليه خلال مواجهة ريال مدريد في باريس أمس، ضمن ذهاب ثمن نهائي أبطال أوروبا، ووصفته بـ"العاجز". وأنقذ كيليان مبابي سان جرمان من ورطة الذهاب، حين سجل هدفا قاتلا في الوقت بدل الضائع، ضمن به فوزا بهدف لصفر على الريال قبل موقعة الإياب، ومخففا من وطأة إضاعة ميسي لركلة جزاء في الشوط الثاني، بعد تصدي رائع من حارس الريال البلجيكي تيبو كورتوا. وطالبت ميسي بتقبل واقع أن مبابي هو من يقرر في هجوم باريس، واصفة مبابي بـ"الملك"، بعد أن كان اللاعب الأكثر خطورة على مرمى الريال منذ بداية المباراة وحتى نهايتها.

وكانت وسائل الإعلام الفرنسية تتوقع انتفاضة لميسي بعد أشهر لم يقدم فيها شيئا، حيث سجل هدفين فقط في 14 مباراة بالدوري المحلي، وهدف في دوري الأبطال، وكان الكثيرون ينتظرون من ميسي أفضل مستوى معروف عنه أمام الريال، كما اعتاد على ذلك حين كان قائدا لفريق برشلونة، ناديه السابق.

وتساءلت صحيفة "ليكيب": هل يستحق ميسي فعلا الاهتمام الجنوني به، والتوقعات الكبيرة عليه في باريس؟ وأضافت: ميسي أضاع فرصتين كبيرتين، من المزعج حقا أن نرى هذه النسخة منه. ونقل راديو (أر إم سي) الرياضي عن النجم الفرنسي السابق إيمانويل بوتي قوله: الملك في باريس هو مبابي، ولا أفهم لماذا لا يتعاون ميسي معه كثيرا، الارجنتيني ما يزال مصرا على قيادة الهجمات بنفسه، بينما الواقع أنه يجب عليه أن يتبع ما يمليه عليه مبابي، لأنه من يقرر فعلا على أرضية الملعب حاليا".

ووصفت صحيفة "لوباريسيان" إضاعة ميسي لركلة الجزاء بـ"اللعنة"، وقالت إنها الخامسة في مشواره بدوري الابطال، من أصل 23، واصفة أداءه بالمخيب. وقالت وسائل إعلام أخرى إن على الجميع في باريس تقبل الآن أن ميسي، وهو في الـ34 من عمره، لن يقدم مجددا نفس المستوى الذي عرفه به العالم في السنوات الماضية.

طباعة