حوار تونسي - جزائري في واجهة الجولة الأولى لـ"أبطال إفريقيا"

يبرز حوار النجم الساحلي التونسي وشباب بلوزداد الجزائري غدا في الجولة الاولى من دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، في غياب الأهلي المصري حامل اللقب المنشغل بمونديال الأندية في الإمارات. وعلى ملعب "حمادي العقربي" في رادس بتونس، وخلف أبواب موصدة، يأمل النجم الساعي الى لقبه القاري الثاني بعد 2007، في تحقيق انطلاقة جيدة في المجموعة الثالثة التي تضم أيضا مواطنه وغريمه التقليدي الترجي.

وقال حارس المرمى الدولي أيمن المثلوثي في تصريحات صحافية "لا بد من الانطلاقة القوية في دور المجموعات وعلى الفريق أن يخوض مرحلة الإياب في هذا الدور بأريحية ويحسم تخطي عقبة دور المجموعات مبكرا".

وانتظر النجم بقيادة مدربه الفرنسي روجيه لومير في حقبته الثالثة على رأس إدارته الفنية، رفع عقوبة المنع من التعاقدات التي فرضها عليه الاتحاد الدولي للعبة (فيفا)، من أجل تعزيز صفوفه حيث ضم إيهاب المساكني ونبيل مقني وحسام بن علي ومروان السعيدي وجاسم بن كيلاني.

لقاء مجهول للترجي
يلتقي السبت الترجي مع ضيفه جوانينغ غالاكسي البوتسواني على ملعب "حمادي العقربي" في رادس. ويطمح "فريق باب سويقة" الى استعادة اللقب المتوج به اربع مرات (1994، 2011، 2018، 2019) بإشراف المدرب رضا الجعايدي الذي قال في تصريح تلفزيوني "الفريق البوتسواني ليس معروفا كثيرا في هذه المسابقة القارية، لكن طالما أنه وصل لدور المجموعات فإن الحذر منه واجب، وعلينا أن نستعد له جيدا". ويتأهل بطل ووصيف كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي.

الوداد والزمالك في رحلة جديدة
وفي المجموعة الرابعة، يستهل الوداد المغربي المتوج باللقب مرتين (1992 و2017) مشواره أملاً في تناسي خيبة الموسم الماضي، حين خرج بمفاجأة أمام كايزر تشيفس الجنوب افريقي. ويستضيف "وداد الأمة" ساغرادا اسبيرانسا الأنغولي غدا على ملعب "محمد الخامس" في الدارالبيضاء وسط معاناة لمديره الفني وليد الركراكي من موجة غيابات بسبب الإصابات أبرزها أيوب العملود ومحمد رحيم ورضا الجعدي وزهير مترجي وصلاح الدين بن يشو.

واضطر الركراكي للاستعانة بلاعبين شبان بعدما عاقب الاتحاد الدولي النادي بمنعه من التعاقدات بسبب الديون المستحقة للاعبيه السابقين الليبيري وليام جيبور والأرجنتيني أليخاندرو كينتانا وتقدر بنحو مليون دولار. أما ساغرادا فيشارك للمرة الثانية في البطولة بعد 2005 حين خرج من الدور الأول.

ويرصد الزمالك المصري البطل في خمس مناسبات (1984، 1986، 1993، 1996 و2002) الوصول الى منصة التتويج بعدما عاندته قبل موسمين أمام غريمه الأزلي الأهلي. ويفتتح بطل مصر مشواره بمواجهة بترو أتلتيكو الأنغولي على ملعب القاهرة الدولي السبت، ويأمل مدربه الفرنسي باتريس كارتيرون ألا يتأثر لاعبوه الدوليون بالإرهاق بعد مشاركتهم في كاس الأمم الإفريقية التي أنهوها في الوصافة.

والتحق الثلاثاء كل من الحارس محمد أبوجبل ومحمود حمدي "الونش" ومحمود علاء وأحمد فتوح وإمام عاشور وأحمد سيد "زيزو" بالتدريبات، ليشكلوا الإضافة الى التشكيلة التي تضم أسماء مميزة مثل المغربي أشرف بنشرقي والتونسيان حمزة المثلوثي وسيف الدين الجزيري. أما بترو أتلتيكو فاعتاد الظهور في البطولة القارية وأفضل انجازاته نصف نهائي نسخة 2001.

الرجاء المتجدد
ويدخل الرجاء المغربي المنافسات القارية بهدف بلوغ النجمة القارية الرابعة بعد 1989 و1997 و1999 من خلال تجديد صفوف الفريق الذي سيواجه ضيفه أمازولو الجنوب افريقي على ملعب "محمد الخامس" السبت في المجموعة الثانية. وابرم "النسر الأخضر" تسع صفقات جديدة خلال سوق الانتقالات الشتوي أبرزها الكونغولي الديمقراطي كاديما كابانغو وعبد الصمد بدوي وهيثم البهجة ويونس مختار وحارس المرمى الجزائري جايا مرباح، سيلعبون بإشراف المدرب البلجيكي مارك فيلموتس الذي يتعرض لموجة انتقادات من الجماهير بسبب تواضع النتائج وآخرها التعادل مع يوسفية برشيد 1-1 في الدوري المحلي.

أما أمازولو وصيف بطل جنوب أفريقيا فيخوض البطولة للمرة الأولى، بقيادة مدربه النجم الدولي السابق بيني مكارثي. ويعود وفاق سطيف المتوج باللقب 1988 و2014، الى المحفل القاري بعد غياب في الموسم الماضي، حيث سيدشن مشاركته بلقاء مضيفه حوريا الغيني في كوناكري.

ويقود سطيف المدرب التونسي نبيل الكوكي الساعي الى الوصول للأدوار الإقصائية بالاعتماد على مجموعة لاعبين جيدين أبرزهم القائد المخضرم عبد المومن جابو. ويحل الهلال السوداني ضيفاً على ماميلودي صنداونز الجنوب افريقي الطامح الى لقبه الثاني بعد 2016 ضمن منافسات المجموعة الاولى التي تأجلت عنها مباراة الاهلي مع المريخ السوداني الى الخامس من مارس المقبل.

 

طباعة