الأوروغواي تحيي آمال التأهل إلى المونديال بعد "رباعية فنزويلا"

عادت الأوروغواي، بطلة العالم مرتين، بقوة الى صراع التأهل المباشر لنهائيات مونديال 2022، وذلك بفوزها الكبير على ضيفتها فنزويلا 4-1 أمس في الجولة السادسة عشرة من تصفيات أميركا الجنوبية. وبعدما كانت مهددة جدياً بالغياب عن النهائيات العالمية للمرة الأولى منذ مونديال ألمانيا 2006، عززت الأوروغواي حظوظها بالسفر الى قطر نهاية العام الحالي بتحقيقها فوزها الثاني توالياً، ما سمح لها بأن تصبح رابعة على حساب البيرو المتعادلة مع الإكوادور الثالثة 1-1 على أرضها.

ويبدو أن الحياة عادت الى المنتخب الأوروغوياني بعد اتخاذ القرار بتنحية مدربه الأسطوري أوسكار تاباريس في نوفمبر بعد 15 عاماً على رأس الإدارة الفنية.
فشل المنتخب في تحقيق الفوز لخمس جولات متتالية مُني فيها بأربع هزائم وتلقى خلالها 11 هدفاً فيما سجل هدفاً يتيماً، لكن الأمور تغيرت الآن مع قدوم دييغو ألونسو الذي حقق بداية ناجحة حين سجل لويس سواريس هدف الفوز على أرض الباراغواي 1-صفر الخميس، ثم تأكدت الاستفاقة الثلاثاء بالفوز على فنزويلا متذيلة الترتيب 4-1 في مباراة تألق فيها الجناح الشاب فاكوندو بيليستري في ثاني مشاركة له مع بلاده، وذلك بتمريره كرة حاسمة وانتزاعه ركلة جزاء سجل منها سواريس الهدف الرابع.

وحسمت الأوروغواي نقطتها الثانية والعشرين في الشوط الأول من اللقاء بعدما أنهته بثلاثية نظيفة تناوب عليها رودريغو بنتانكور (1) وجيورجيان دي أراسكايتا (23) وإدينسون كافاني (1+45) ثم أضاف سواريس الرابع في الدقيقة 53 من ركلة جزاء، قبل أن يقلص جوزف مارتينيس (65) الفارق للضيوف.

وما يعزز حظوظ الأوروغواي بالحصول على احدى البطاقتين المتبقيتين للتأهل المباشر، بعدما حسم العملاقان البرازيلي والأرجنتيني البطاقتين الأوليين من دون أن يمنعهما ذلك من مواصلة انتصاراتهما حتى هذه الجولة على حساب الباراغواي 4-صفر وكولومبيا 1-صفر توالياً، أنها ستستضيف البيرو في الجولة السابعة عشرة قبل الأخيرة في 24 مارس المقبل، مع الأمل بأن تحل ضيفة على تشيلي بعدها بخمسة أيام وهي ضامنة للتأهل المباشر.

طباعة