قاد الفراعنة للفوز على المغرب في كأس إفريقيا

محمد صلاح «بطل من ذهب»

محمد صلاح يحتفل مع تريزيغيه بالفوز على المغرب. أ.ف.ب

تأهل منتخب مصر إلى الدور نصف النهائي من بطولة أمم إفريقيا، بعد أن حوّل تأخره أمام المغرب، وفاز عليه 2-1، ليضرب موعداً مع الكاميرون الدولة المُضيفة.

ويدين منتخب الفراعنة بتلك النتيجة إلى نجمه الكبير محمد صلاح، الذي سجل الهدف الأول لمنتخب بلاده «53»، وصنع الهدف الثاني الذي سجله تريزيغيه «100».

وكان نجوم الأطلسي قد تقدموا في وقت مبكر من علامة الجزاء عن طريق سفيان بوفال.

وجاءت المباراة حماسية ومثيرة في أشواطها الأربعة، إذ نجح المنتخب المغربي في أن يبعثر أوراق الفريق في وقت مبكر، حينما حصل أشرف حكيمي على ضربة جزاء، بعد أن عرقله المدافع أيمن أشرف، داخل الصندوق، انبرى لها سفيان بوفال، ونفذها بنجاح على يمين الحارس.

وغابت محاولات نجوم الأطلسي الهجومية بعد الهدف، وتراجعوا دون مبرر إلى وسط ملعبهم، ما مكّن الفراعنة من تنظيم صفوفهم، لتشهد الدقيقة 20 أول تهديد مصري على مرمى الحارس ياسين بونو، الذي تصدى لتسديدة أيمن أشرف، وارتدت دون أن تجد المُتابع.

واستمرت المساعي من جانب محمد صلاح ورفاقه لتعديل النتيجة، إذ أضاع عمر مرموش فرصة لا تُعوض للتعادل من وضعية انفراد، ليتباطأ ويبعدها الدفاع.

ودانت الأفضلية المطلقة للمنتخب المصري في الشوط الثاني، ومع أول فرصة حقيقية تمكن محمد صلاح من أن يُعيد المباراة إلى نقطة البداية، مستغلاً كرة مرتدة من الحارس المغربي، وأودعها بسهولة في المرمى.

وعادت خطورة الفراعنة لتظهر عن طريق تريزيغيه الذي سدد كرة تلقاها من محمد صلاح ومرت بمحاذاة القائم.

وكانت الفرصة الأخطر في هذا الشوط لمصلحة الفريق المغربي، عن طريق نايف أكرد، الذي حوّل عرضية سفيان رحيمي برأسه، أبعدها الحارس محمد أبوجبل، وارتدت بعد ذلك من العارضة ليُبعدها الدفاع.

ولكن خبرة محمد صلاح حسمت الأمور في وقت قاتل، حينما انطلق من جهة اليمين، ومرر كرة على طبق من ذهب إلى تريزيغيه، حولها بسهولة إلى داخل الشباك.

طباعة