مصر تنتصر على المغرب من "رحم المعاناة".. إصابات وغيابات وراية "صُبحي" بيضاء

كررت مصر انتصارها على المغرب، وأقصتها من الدور ربع النهائي من بطولة كأس أمم افريقيا المقامة حاليا في الكاميرون، بالفوز عليها 2-1.

وكان منتخب الفراعنة قد فاز على أسود الأطلس في بطولة أمم إفريقيا التي أقيمت في انغولا 2017، بهدف دون رد.

وبذلك يحتفظ الفريق المصري، بسجله خاليا من الهزائم أمام المغرب منذ بطولة أمم افريقيا في عام 1998 بجنوب افريقيا، والتي تغلب فيها المغرب بهدف سجله مصطفى حجي.

وولد فوز مصر على المغرب من رحم المعاناة التي عاشها منتخب الفراعنة قبل وأثناء المباراة.

فقد حُرم الفريق المصري من خدمات حارسه الأول محمد الشناوي ولاعب خط الوسط حمدي فتحي، بسبب تعرضهما للإصابة في مباراة كوت ديفوار، اذ لم تُفلح محاولات الطاقم الطبي لتجهيز حمدي فتحي للحاق بمباراة المغرب.

كما أصيب أحمد حجازي في نهاية الشوط الأول، واضطر المدرب البرتغالي كيروش لاستبداله بـ "تريزيغيه"، مع الدفع بأيمن أشرف في مركز قلب الدفاع.

وطالت الإصابة الحارس الثاني، محمد أبو جبل رغم محاولاته اكمال المباراة الا أنه لم يستطع ليخرج في الشوطين الاضافيين، يحل بدلا منه الحارس الشاب، محمد صبحي الذي خاض مباراته الدولية الأولى.

كما شهدت مباراة المغرب المباراة الأولى لمدافع الزمالك، محمود علاء، الذي حل مكان ايمن أشرف الذي شعر بالإجهاد، الا أن بسالة المصريين ورغبتهم في الحفاظ على تقدمهم دفعهم للقتال على كل كرة حتى انتهت المباراة بأهم فوز للفراعنة في تلك البطولة.

طباعة