صدمة جديدة من كيروش للمصريين في مباراة ساحل العاج.. محمد صلاح يدفع الثمن!

يخشى الجمهور المصري على منتخب بلاده من القراءات الفنية للمدرب البرتغالي كارلوس كيروش التي تسببت في ظهور متواضع للنجم محمد صلاح ورفاقه في بطولة أمم أفريقيا لكرة القدم المقامة حالياً في الكاميرون، التي يستعدون فيها لمواجهة ساحل العاج، الأربعاء (الساعة 20:00 بتوقيت الإمارات)، في دور الـ16 للبطولة التي سبق للمصريين التتويج بلقبها سبع مرات (رقم قياسي).

ويتوقع أن يلعب كيروش مباراة ساحل العاج بخطة 4-3-3، تتوزع فيها الأدوار على الحارس محمد الشناوي، وفي الدفاع عمر كمال وأحمد حجازي ومحمد عبدالمنعم وأحمد فتوح، وفي خط الوسط أيمن أشرف، ومحمد النني، وعمرو السولية، ويتقدم في الهجوم محمد صلاح، وأحمد سيد "زيزو"، وعمر مرموش، فيما سيحتفظ بورقة مصطفى محمد على دكة البدلاء كورقة رابحة.

وذكرت تقارير صحافية مصرية بأن كيروش في طريقه لتوجيه صدمة للجماهير المصرية بتكرار خطأ إشراك محمد صلاح في قلب الهجوم، بدلاً من مصطفى محمد، في وقت يفضل فيه "ثالث أفضل لاعب في العالم" اللعب بمركزه لتقديم أداء أفضل مما يعني أن نجم ليفربول قد يدفع الثمن في حال خسارة المنتخب المصري نتيجة الرؤية الفنية غير المفهومة للمدرب البرتغالي وإصراره على تجريب خطط جديدة في توقيت صعب وحساس!.

وأوضحت التقارير أن كيروش غير مقتنع بأداء لاعب الوسط عبدالله السعيد أو حتى محمود تريزيغيه، الأمر الذي دفعه لتجريب خطة جديدة تعتمد أيضاً على تغيير مركز اللاعب أيمن أشرف بتقديمه لمركز الوسط الأيسر أمام الظهير أحمد فتوح، وهذا ما بدا واضحاً في التدريب الأخير للفراعنة تأهباً للقاء ساحل العاج، وهو ما يعد صدمة للجماهير المصرية.

وكان أيمن أشرف قد لعب مباريات الدور الأول أمام نيجيريا وغينيا بيساو والسودان بمركز الظهير الأيسر وتحديداً منذ إصابة فتوح في اللقاء الأول مع نيجيريا، قبل أن يتعافى الأخير لاستعادة مركزه، في وقت يرى كيروش في أشرف ضرورة تكتيكية خصوصاً أنه انصهر في تشكيلة المنتخب.

وسيكون أشرف أحد الحلول الأبرز بيد كيروش لكن الجماهير المصرية قلقة من كثرة تغيير مراكز اللاعبين، كما حدث في المباراة الأولى أمام نيجيريا حين فاجأ المدرب البرتغالي الجميع بإشراك محمد صلاح كرأس حربة وحوّل المهاجم مصطفى محمد إلى جناح ودفع باللاعب تريزيغيه في وسط الملعب بدلاً من الجناح الأيسر، الأمر الذي أثار غضب الجماهير لتغيير مراكز اللاعبين وخسارة جهودهم بل وتشتيتهم ذهنياً وتكتيكياً في الميدان.

يذكر أن منتخب مصر لم يقدم العروض المنتظرة منه في بطولة أمم أفريقيا على الرغم من تأهله وصيفاً في مجموعته إثر الهزيمة من نيجيريا بهدف نظيف، مقابل الفوز على غينيا الاستوائية والسودان بالنتيجة نفسها.

طباعة